أخبار عاجلة
نقابة عمال المخابز: فوجئنا بقرار وزير الاقتصاد -
لصحة أطفالكم.. احذروا استخدام هذه الأكواب! -
لقاءات ثنائية بين اركان المعارضة لتنسيق الموقف -
باسيل عرض مع علوي وفوشيه التطورات -

حب الله ترأس مجلس ادارة معهد البحوث الصناعية: دوره أساسي في خدمة الاقتصاد

حب الله ترأس مجلس ادارة معهد البحوث الصناعية: دوره أساسي في خدمة الاقتصاد
حب الله ترأس مجلس ادارة معهد البحوث الصناعية: دوره أساسي في خدمة الاقتصاد

أشاد وزير الصناعة الدكتور عماد حب الله بمعهد البحوث الصناعية، ادارة وكوادر، وهنّأهم على ادائهم وجهوزيّتهم واستمرارية عملهم خدمة للاقتصاد والصناعة والقطاعات الاخرى، من دون انقطاع طوال الفترة الماضية التي سجّلت اقفالاً للمؤسسات.
وقال الوزير حب الله خلال ترؤسّه مجلس ادارة المعهد:" يشكل معهد البحوث الصناعية أحد ابرز المؤسسات الناجحة والمهمة والمنتجة والجديرة على المستوى الاقتصادي والعلمي والتحفيزيّ. ونحن اليوم في دينامية جديدة على صعيد دعم الصناعة وتطويرها من خلال الرؤية المستقبلية لتطوير الصناعة التي أعلنّاها. والمعهد قادر على ان يواكب هذه الدينامية وهذا التوجّه والمسار الجديد عبر التفاعل أكثر وأكثر مع القطاع الاقتصادي ولا سيما الصناعي منه".
حضر مجلس الادارة المدير العام للمعهد الدكتور بسام الفرن، والأعضاء: المدير العام لوزارة الصناعة داني جدعون، ممثل نقابة المهندسين عدنان حسن عليان، وممثل القطاع الاكاديمي والجامعي الدكتور جبران كرم، المستشار القانوني للمعهد المحامي اندريه نادر والمدير المالي والاداري في المعهد سليم كفوري.
بحث المجتمعون في جدول الأعمال. وقدّم الدكتور الفرنّ عرضاً تفصيلياً عن تطوّر نشاطات المعهد للعام 2019. ثمّ شرح مدير عام المعهد الوضع الحالي، معلّلاً تراجع خدمات المعهد خلال الأشهر الأربعة الأولى من سنة 2020 نتيجة تراجع حجم الاستيراد والتصدير والانكماش الاقتصادي الراهن، ما ادّى الى عدم التوازن التشغيلي الحالي.
وعرض الوزير حب الله الموضوع للمناقشة، وطلب وضع تقرير يفنّد آلية تأمين التوازن المالي بأسرع فترة ممكنة.
ثم أضاف الفرنّ:" على الرغم من ذلك، حافظ المعهد على وتيرة تقديم أفضل الخدمات، مسهّلاً أمور الصناعيين وأصحاب الشأن"، مثنياً على دعم الوزير حب الله للمعهد.
كما عرض الدكتور الفرنّ مسار وتطوّر عملية انشاء المبنى الجديد الاضافي للمعهد الى جانب مقر المعهد الحالي، بانتظار استكمال التجهيزات اللازمة له.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى السعودية.. 1.68 تريليون ريال حجم الأصول الاحتياطية بالخارج