أخبار عاجلة

عشية عيد الفطر... الحركة الاقتصادية خجولة: "القرش الابيض لليوم الاسود"

عشية عيد الفطر... الحركة الاقتصادية خجولة: "القرش الابيض لليوم الاسود"
عشية عيد الفطر... الحركة الاقتصادية خجولة: "القرش الابيض لليوم الاسود"

لم تُسهم التدابير التي اتخذتها الحكومة اللبنانية مؤخراً لتخفيف الإجراءات المشددة التي كانت متخذة في إطار التعبئة العامة لمواجهة فيروس كورونا، في أحياء الحركة الاقتصادية عشية عيد الفطر. فرغم فتح المطاعم والمسابح أبوابها بعد فترة طويلة من الإقفال، ظل الإقبال عليها محدوداً جداً، فيما كان معدوماً في بعضها، نتيجة تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية الذي ترافق مع المخاوف المستمرة من الوباء.

وبعدما اعتاد اللبنانيون سنوياً عشية عيد الفطر على التهافت إلى محال بيع الألبسة والمؤسسات التجارية الأخرى، شهدت هذه المحال حركة خجولة جداً. وقالت نايلة الخطيب (34 عاماً)، وهي أم لولدين، لصحيفة"الشرق الأوسط" إن الأفضل "إبقاء القرش الأبيض لليوم الأسود، وإن كنا لم نشهد منذ الحرب الأهلية أياماً بهذا السواد"، وأضافت: "ما يعنينا حالياً تأمين الطعام والتعليم لأولادنا، وما تبقى أصبح كماليات، حتى الملابس".

ووصف رئيس جمعية تجار بيروت، نقولا شماس، الأيام التي تسبق عيد الفطر بـ"الفترة الجوهرية" بالنسبة للقطاع التجاري "لذلك تمنينا على رئيس الحكومة فتح المؤسسات، مع تأكيدنا الالتزام بكل التدابير الوقائية، إلا أنه للأسف الحركة لا تزال شبه معدومة، فقد تراجعت نحو 80 في المائة عما اعتدناه في هذا الوقت من كل سنة".

"الشرق الاوسط"

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أسهم "وول ستريت" تستقر بسبب التوتر بين الصين وأمريكا
التالى هل يلامس سعر صفيحة البنزين الـ70 الف ليرة؟