أخبار عاجلة

تقدم متوقع في مباحثات التجارة البريطانية الأميركية

تقدم متوقع في مباحثات التجارة البريطانية الأميركية
تقدم متوقع في مباحثات التجارة البريطانية الأميركية

قال متحدث باسم مكتب الممثل التجاري الأميركي، يوم السبت، إن ليز تروس، وزيرة التجارة البريطانية، ستلتقي كبار المسؤولين الأميركيين في واشنطن خلال الأيام المقبلة لتقييم مدى التقدم الذي تم إحرازه بشأن التوصل لاتفاق للتجارة الحرة بين البلدين.

ومن المقرر أن تلتقي تروس مع الممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر يومي الاثنين والثلاثاء، حسب ما قال مكتبه مؤكدا تقريرا لصحيفة "فاينانشال تايمز".

وتحرص بريطانيا بعد مغادرة الاتحاد الأوروبي في يناير كانون الثاني على الاعتماد على نفسها، وبدأت سلسلة من المفاوضات التجارية مع دول أخرى مع إعطاء أولوية للولايات المتحدة.

وقالت تروس من قبل إنه لا يوجد جدول زمني محدد لمفاوضات بريطانيا التجارية مع الولايات المتحدة.

وأضافت أن المفاوضين البريطانيين حققوا "تقدما كبيرا جدا" على الرغم من إجراء المحادثات عبر الفيديو بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقالت تروس أمام لجنة برلمانية في يونيو حزيران "لن نتعجل التوصل لاتفاق ولا يوجد موعد نهائي. سنكون صارمين في الضغط من أجل مصالحنا".

ولم ترد السفارة البريطانية في واشنطن على طلبات للتعليق يوم السبت.

وكانت صحيفة "فاينانشال تايمز" قد ذكرت في أواخر شهر يوليو تموز أن الحكومة البريطانية تخلت عن آمال التوصل لاتفاق للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة قبل انتخابات الرئاسة الأميركية في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني مع إنحاء المسؤولين باللوم في بطء تحقيق تقدم على جائحة فيروس كورونا.

وقال مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي خلال زيارة للندن الشهر الماضي، إنه ما زال من المتعين على الولايات المتحدة وبريطانيا القيام بمزيد من العمل بشأن اتفاق التجارة الحرة.

وأضاف "من المقرر عقد جولة ثالثة من المفاوضات في وقت لاحق من هذا الشهر، ومن بين الأمور الأساسية التي تركز عليها الولايات المتحدة رؤية أن بإمكاننا تحقيق تقدم بشأن ذلك والانتهاء منه بأسرع ما يمكن".

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق رغم كورونا.. هذه الدول الأفضل أداء اقتصادياً
التالى نظرة سلبية لمستقبل أقوى اقتصاد بالعالم.. لهذه الأسباب