أخبار عاجلة

الصحة العالمية تكشف للعربية نت أسباب عودة ظهور وباء إيبولا

أوضح مكتب منظمة الصحة العالمية لقارة إفريقيا لـ"العربية.نت" فيما يتعلق بالتفشي الجديد في جمهورية الكونغو الديمقراطية، أن المنظمة تجري مناقشات مستمرة مع وزارة الصحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية فيما يتعلق بنتائج التسلسل، وتشير النتائج إلى أن أول حالة إيبولا تم اكتشافها في هذا التفشي هي من سلالة سليل "متغير إيتوري"، وهذا يعني أن تفشي المرض مرتبط بتفشي المرض منذ عامين في جمهورية الكونغو الديمقراطية، الذي حدث في مقاطعتي كيفو الشمالية وإيتوري التابعة لجمهورية الكونغو الديمقراطية في الفترة من 2018 إلى 2020 ولا يمثل تسربا جديدا على الحدث.

وفيما يتعلق بتفشي المرض في غينيا، أشارت المنظمة لـ"العربية.نت" إلى أنها لا تعرف حتى الآن ما الذي أسهم بالضبط في تفشي المرض في غينيا، وما الذي ساهم في عودة ظهور الفيروس. ولم يتسن بعد إرسال عينات من الحالات المؤكدة بسبب سوء الأحوال الجوية. ولكن من المقرر إرسالها إلى معهد باستور. داكار (السنغال) من أجل تسلسل كامل للجينوم لتحديد ما إذا كان مرتبطا بأي تفشٍّ آخر. ومع ذلك، يمكننا أن نؤكد أن هذا هو سلالة زائير من الإيبولا. ويجري حاليا إجراء تحقيقات وبائية متعمقة لمعرفة سواء كان انتقالا حيويا جديدا أو كان فيروسا ثابتا في الإنسان.

إيبولا

2 صور إيبولا

إيبولا

إيبولا

رؤساء يخضعون لفحص إيبولا في إفريقيا

رؤساء يخضعون لفحص إيبولا في إفريقيا

عودة الإيبولا كانت متوقعة

وأضافت المنظمة أن عودة الظهور متوقعة، بسبب أن مرض فيروس إيبولا مرض متوطن في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وأن فيروس إيبولا موجود في المستودعات الحيوانية في المنطقة. وخطر العودة إلى الظهور من خلال التعرض للحيوانات المعيلة. أو لا يمكن أيضا استبعاد السوائل الجسدية للناجين من الإيبولا، وبالإضافة إلى ذلك، من المعتاد أن تحدث حالات متفرقة في أعقاب تفشي المرض بشكل كبير.

وبشكل عام يحتاج الفيروس مثل إيبولا إلى "المضيف المكمن" مثل ما يطلقه عليه علماء الفيروسات، وذلك للبقاء على قيد الحياة، وغالباً ما تكون هذه الغوريلا أو غيرها من الثدييات التي تصيب الفيروس وتنشره على البشر، وقد لا تعاني الحيوانات الأخرى المضيفة للمخزون من نفس النوع من الأمراض الشديدة، بالإضافة إلى حملها للفيروس، مما يعني أن الفيروس يمكن أن يبقى حاضراً وأن يكون منخفضاً بالانتشار من مضيف إلى آخر، وكانت هناك أبحاث تبين أن خفافيش الفاكهة الإفريقية قد تشارك في انتشار الإيبولا.

عوامل تساعد الإيبولا على الانتشار

وبالإضافة إلى أن البلدان المتأثرة هي موطن الحيوانات المضيفة المحتملة للمخزون، وهناك عوامل أخرى تساعد على انتشار الإيبولا، مثل النمو السكاني وتعدي البشر على المناطق الغابات، وزيادة التفاعل المباشر مع الحيوانات البرية التي قد يكون لديها الفيروس.

وأكدت المنظمة أنه توجد حالات مؤكدة في كل جمهورية الكونغو الديمقراطية وغينيا، وتتلقى الحالات المصابة بالإيبولا والمرضى الرعاية في مراكز العلاج.

دول غفريقية تتأهب

وبالإضافة إلى ذلك، فإن البلدان المجاورة لغينيا (مثل ليبيريا وسيراليون) وجمهورية الكونغو الديمقراطية (مثل أوغندا ورواندا وبوروندي وجنوب السودان)، في حالة تأهب لحالات إيبولا، وعندما يتم التعرف على حالة مشتبه فيها يتم عزل المريض ويتلقى الرعاية اللازمة، ويتم أخذ عينة لتحديد ما إذا كان المريض لديه بالفعل إيبولا، كما تبدأ جهود اقتفاء أثر الاتصال لتحديد أي حالات إضافية ووقف الإصابة بالمرض.

وينتقل فيروس إيبولا إلى الناس من الحيوانات البرية (مثل الخفافيش والفاكهة والخنزير)، ثم ينتشر بين السكان من خلال الاتصال المباشر بالدم. إفرازات أو أعضاء أو سوائل جسدية أخرى للمصابين، ومع الأسطح والمواد (مثل الفراش أو الملابس) الملوثة بهذه السوائل.

جدير بالذكر أن فيروس إيبولا تم اكتشافه لأول مرة في عام 1976 في حالتين متزامنتين، واحدة في يامبوكو، وهي قرية ليست بعيدة عن نهر الإيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية، والأخرى في منطقة نائية في السودان. ويبقى المصدر الدقيق للفيروس غير معروف.

الإيبولا متوطن في جمهورية الكونغو الديمقراطية، كما حدثت حالات تفشٍّ في السودان وغابون وأوغندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى يحل معضلة التبريد وتوصيل اللقاح.. أمل يلوح من فايزر