الاتحاد الأوروبي: وقف النار في ليبيا يحتاج من يراقبه

الاتحاد الأوروبي: وقف النار في ليبيا يحتاج من يراقبه
الاتحاد الأوروبي: وقف النار في ليبيا يحتاج من يراقبه

أعلن الاتحاد الأوروبي أنه سيناقش لاحقاً الخيارات المتاحة لمراقبة وقف اطلاق النار في ليبيا. وأوضح خوسيب بوريل، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي الاثنين أن التكتل سيناقش كافة الخيارات لدعم وقف رسمي لإطلاق النار في ليبيا، إذا تم إبرام اتفاق بهذا الشأن، لكن أي تسوية سلمية ستحتاج إلى دعم
حقيقي من الاتحاد كي تستمر.

وردا على سؤال بشأن ما إذا كان الاتحاد يمكن أن يدرس إرسال بعثة حفظ سلام عسكرية، قال بوريل "يحتاج وقف إطلاق النار لمن يراقبه. لا يمكن قول هذا وقف إطلاق نار ثم تنسى أمره...ينبغي أن يراقبه أحد ويديره".

بعثة بحرية

وعن احتمال استئناف عمل البعثة البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي قبالة الساحل الليبي، قال بوريل "نعم، أعتقد أننا ينبغي أن نستأنفها".

وكان الاتحاد أوقف دورياته البحرية التي كانت ضمن عمليته البحرية (صوفيا) في نهاية مارس العام الماضي بعدما قالت إيطاليا، التي زادت بها المشاعر المناهضة للهجرة، إنها ستتوقف عن استقبال أي مهاجرين يجري إنقاذهم في البحر.

يذكر أن مؤتمر برلين حول ليبيا الذي اختتم الأحد شدد على ضرورة وقف إطلاق النار في البلاد التي مزقتها الحرب، ووقف التدخلات العسكرية، والالتزام بقرار الأمم المتحدة حظر توريد الأسلحة، إلا أن وقف النار يفترض مراقبته من قبل لجنة ستبصر النور في الأيام المقبلة. هذا ما أعلنه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، في وقت متأخر الأحد، قائلاً إنه "من المتوقع عقد الجلسة الأولى للجنة العسكرية الخاصة بمراقبة الهدنة في ليبيا خلال أيام".

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى غارات للتحالف على مواقع للحوثيين في صنعاء والحديدة