أخبار عاجلة
أَسِرّة مستشفيات لبنان تمتلئ وتخبّط في القرارات -
جهنم اقتصادية تنتظر اللبنانيين -

المحافظ عبود سمح لبعض مالكي العقارات المتضررة بتدعيمها وترميمها

المحافظ عبود سمح لبعض مالكي العقارات المتضررة بتدعيمها وترميمها
المحافظ عبود سمح لبعض مالكي العقارات المتضررة بتدعيمها وترميمها

أفادت دائرة العلاقات العامة في بلدية بيروت، “أن محافظ مدينة بيروت القاضي مروان عبود، وعملا بأحكام المادة 205 معطوفة على المادتين 194و 197 من القانون رقم 1990/17، وجه كتبا الى قيادة شرطة بيروت في قوى الأمن الداخلي طلب فيها السماح لبعض مالكي وشاغلي العقارات التي تضررت جراء إنفجار مرفأ بيروت، القيام بأعمال التدعيم والترميم، اضافة الى اخلاء عقارات تشكل خطرا على شاغليها وعلى السلامة العامة وهي على الشكل التالي:

– يسمح لمالكي وشاغلي الطابق الأرض من العقار رقم 704 ( الرميل)، القيام بأعمال التدعيم والترميم الداخلية اللازمة وازالة الأجزاء الآيلة للسقوط وإعادتها الى ما كانت عليه سابقا.
– يسمح لمالكي القسم 16 في الطابق السادس من العقار رقم 692 ( الأشرفية)، القيام بأعمال التدعيم اللازمة لمتكأ الشرفة المتصدعة لجهة الشارع وإعادتها الى ما كانت عليه سابقا.

– يسمح لمالكي القسم 9 من العقار رقم 559 ( الأشرفية)، بترميم متكأ الشرفة الآيل للسقوط، وإعادتها الى ماكانت عليه سابقا.

– يسمح لمالكي الطابق الأرضي الشمالي في البناء القائم على العقار رقم 2320 ( الرميل)، بترميم الأجزاء الآيلة للسقوط وإعادتها الى ما كانت عليه سابقا.

كما طلب المحافظ عبود من شرطة بيروت الايعاز لمن يلزم لإخلاء الطابق السادس الجنوبي من البناء القائم على العقار رقم 2320 (الرميل ) وذلك بعد الكشف الذي اجرته الدائرة الفنية المختصة في مصلحة الهندسة في بلدية بيروت حيت تبين انه يشكل خطرا على شاغليه والمارة وعلى السلامة العامة.

من ناحية أخرى، وبعد كشف الإدارة على العقارين رقم 1525 و 1542 ( الباشورة) تبين وجود أجزاء لهما آيلة للسقوط جراء إنفجار المرفأ ما يشكل خطرا على السلامة العامة.

وعليه، طلب المحافظ عبود من مالكي العقارين المذكورين، إزالة تلك الأجزاء بالسرعة اللازمة تحت إشراف مهندس مسؤول مع أخذ الاحتياطات اللازمة لدرء الخطر عن المارة والعمال”.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى التسوية الفرنسية – الروسية تقود لافروف إلى بيروت قريبًا