أخبار عاجلة

ماكرون يلوّح بالعقوبات وينتظر حكومة خلال 15 يوماً

ماكرون يلوّح بالعقوبات وينتظر حكومة خلال 15 يوماً
ماكرون يلوّح بالعقوبات وينتظر حكومة خلال 15 يوماً

إختتم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون زيارته الثانية الى لبنان بمؤتمر صحافي عقده مساء امس في قصر الصنوبر، حيث كشف انه اقترح على الأمم المتحدة تنظيم مؤتمر في نهاية شهر تشرين الأوّل لدعم لبنان. ولفت الى ان القوى السياسية التي التقاها وافقت على تشكيل الحكومة الجديدة في أقل من 15 يوماً وتعهدت بخريطة طريق للإصلاح. ونبّه الى انه “إذا لم ينفذ الأفرقاء اللبنانيون ما وعدوا به في نهاية تشرين الأول فسنأخذ النتائج وعليهم تحمّل العواقب فعندها لن نتمكن من تقديم المساعدة للبنان”. ولم ينف امكان الوصول الى مرحلة فرض عقوبات في حال عدم التزام المسؤولين بوعودهم، لكنه شدد على انه على ثقة بأن الجميع متعاون وملتزم.

وكان ماكرون اعلن استعداده لزيارة لبنان مُجدّداً، “وكلّما دعت الحاجة لإزالة أي عقبات تواجهه، من دون أن يعني ذلك تدخّلاً في الشؤون الداخلية اللبنانية”. هذه الكلمات المعدودة اختصرت اللقاء الذي جمعه والرئيس ميشال عون في بعبدا، والتي وضع فيها القيادات اللبنانية أمام مسؤولية أن تدير شؤون البلاد بنفسها.

وعلمت “نداء الوطن” من مصادر بعبدا أنّ “النقاش السياسي أخذ حيّزاً من البحث، إذ وضع عون ضيفه في جوّ تشكيل الحكومة بعد تكليف مصطفى أديب تأليفها، وإن شاء الله لا يستغرق تأليفها وقتاً طويلاً، والهدف تشكيل حكومة قادرة على مواجهة التحدّيات المقبلة، آملا في تعاون القيادات المعنية بمسار تشكيل الحكومة، وأن تحوز على ثقة الداخل والخارج خصوصاً أنّ من مهمّاتها الإصلاحات وتصحيح الخلل”.

وشكر ماكرون عون وقال له: “كُن على ثقة بأنّ فرنسا ستقف الى جانب لبنان ولن نترك اللبنانيين في هذا الظرف الصعب، واذا اقتضى الأمر أن أزور لبنان مرّة أخرى للمساعدة فأنا جاهز للحضور، وفرنسا جاهزة لتحقيق خطّة النهوض المطلوبة ضمن الإصلاحات في المجالات التي سبق أن تحدّدت”.

وذكرت المصادر أنّ ماكرون “تحدّث بالمجال التربوي عن الخطة الموضوعة لمساعدة المدارس والتخفيف من معاناة الطلاب، واعتبر طرح عون قيام الدولة المدنية عاملاً مهمّاً يحدّ من المناكفات التي تحصل بين أبناء الوطن الواحد، وفرنسا تدعم كلّ الخيارات التي يلتقي عليها اللبنانيون، مشيراً الى امكانية انعقاد مؤتمر اقتصادي يُخصّص لدعم لبنان وتشارك فيه دول عربية وأجنبية، ويندرج ضمن خطّة النهوض الإقتصادي ويكون مكمّلاً لمؤتمر “سيدر” خصوصاً وأنّ دولاً عدّة تشارك فرنسا في هذه المهمّة والتي ظهرت في موقف مجموعة الدعم الدولية للبنان”.

وعند انضمام الرئيس نبيه بري للإجتماع تحدّث ماكرون عن الدور المهم للمجلس النيابي في إقرار الإصلاحات، فأكّد بري جهوزيته للتعاون.

وفي المعلومات الرسمية، أكّد عون في القمة الثنائية مع ماكرون والتي انضمّ بّري اليها لاحقاً، أنّ عملية تشكيل الحكومة الجديدة لا يجوز ان تستغرق وقتاً طويلاً، وامل في “جعل آلامنا حافزا يدفعنا الى ان نغدو دولة مدنية حيث الكفاءة هي المعيار والقانون هو الضامن للمساواة في الحقوق”. وقال: “تحقيقا لهذه الغاية، التزمت الدعوة الى حوار وطني لنصل الى صيغة تكون مقبولة من الجميع”.

وأبدى ماكرون الاستعداد للمساعدة في تحقيق النهوض المطلوب ضمن خطة واضحة تقوم على تحقيق الإصلاحات، وابدى ارتياحه لما اعلنه عون عن أهمية قيام الدولة المدنية وأعلن دعم كل الخيارات التي يلتقي عليها اللبنانيون، مُبدياً استعداده للمساهمة المباشرة في عقد لقاء مخصص للبحث في حاجات لبنان ضمن خطة النهوض الاقتصادية تشارك فيها دول عدة يشكل دعم لبنان القاسم المشترك في ما بينها.

ثم اقام عون مأدبة غداء رسمية على شرف ماكرون، وتغيّب عنها الرئيس سعد الحريري. وكان ماكرون استهل يومه الثاني في لبنان بغرس شجرة أرز في محمية أرز جاج، حيث قدّمت، قبيل توجهه الى هناك، دورية الاستعراض الجوي الفرنسي عرضا بألوان العلم اللبناني فوق بلدة جاج.

كما زار مرفأ بيروت واطلع على الأعمال التي قامت بها البحرية الفرنسية وفريق Ventoux من تنظيف وازالة الأنقاض من المرفأ واستمع الى شرح مفصل عن كيفية عمل الفرق الفرنسية بالتعاون مع الجيش اللبناني على رفع الأضرار والاستجابة الى حاجات السكان وتقديم الدعم لهم.

وعقد ماكرون لقاء على متن حاملة الطوافات “تونير”، مع ممثلي الأمم المتحدة وهيئات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية والمؤسسات الخاصة التي ستساعد في عملية اعادة البناء.

وخلال جولته في المنطقة المدمّرة في المرفأ، اكد ماكرون أنّه “لا بدّ من تشكيل الحكومة بسرعة وإصلاح قطاع الكهرباء ومكافحة الفساد وإصلاح معايير التعاقد الحكومي والنظام المصرفي”. وقال:”اقترحت آليّة متابعة للأشهر القليلة المقبلة، لأنّنا لن نحرّر أموال “سيدر” طالما لم يتمّ تنفيذ الإصلاحات”، و”لن أتساهل مع هذه الطبقة السياسيّة في لبنان ولا أستطيع أن أطرح نفسي كبديل عنها”، وأوضح أنّ “المجلس النيابي تمّ انتخابه من الشعب، ولا يمكنني القول إنّه يجب أن تتغيّر الطبقة السياسيّة بأسرها، وهناك انتخابات نيابية وعلى الشعب أن يفرز واقعاً سياسياً جديداً إذا أراد ذلك”. وشدّد على أنّ “حزب الله” هو حزب يمثّل جزءاً من الشعب اللبناني ومُنتخَب وهناك شراكة اليوم بينه وبين أحزاب عدّة أُخرى، وإذا لم نُرد أن ينزلق لبنان إلى نموذج يسيطر فيه الإرهاب على حساب أمور أُخرى، يجب توعية “حزب الله” وغيره من الأحزاب على مسؤوليّاتها”.

وتفقّد ماكرون مستشفى الحريري الحكومي وعقد في قصر الصنوبر سلسلة لقاءات بدأها مع البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي ثم مع رؤساء الاحزاب والكتل النيابية.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ماكرون للمسؤولين: لإعطاء دفع قوي لمشاورات التأليف
التالى بومبيو: سنمنع تجارة الأسلحة بين الصين وإيران