أخبار عاجلة

مدير المخابرات الفرنسية ينضم إلى جهود الإصلاح في لبنان

مدير المخابرات الفرنسية ينضم إلى جهود الإصلاح في لبنان
مدير المخابرات الفرنسية ينضم إلى جهود الإصلاح في لبنان

كشفت مصادر لبنانية الخميس لـ”رويترز” أن مدير المخابرات الفرنسية برنار إيمييه انضم إلى جهود دفع لبنان إلى تشكيل حكومة جديدة وتنفيذ إصلاحات، الأمر الذي يدعم مساعي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لإنقاذ البلاد من أزمة اقتصادية مدمرة.

وإيمييه هو المدير العام لجهاز المخابرات الخارجية في فرنسا والذي يعرف باسم الإدارة العامة للأمن الخارجي. وقال ثلاثة مسؤولين لبنانيين إن إيمييه على اتصال مع المسؤولين اللبنانيين بخصوص القضايا التي تمت مناقشتها خلال زيارة ماكرون.

وردا على سؤال عما إذا كان إيمييه يلعب دورا، قالت الرئاسة الفرنسية “الرئيس يتولى المتابعة وكل من هم في الدولة يؤدون عملهم. ووزير الخارجية سيجري اتصالات”.

وجرى تعيين إيمييه، الذي كان سفيرا لفرنسا في لبنان من عام 2004 إلى عام 2007، مديرا للمخابرات بعد وقت قصير من تولي ماكرون السلطة عام 2017.

وقال مسؤول لبناني كبير: “نعم مدير المخابرات الفرنسية يتابع كل الملفات التي طرحها ماكرون خلال زيارته الأخيرة وهو يتواصل لهذه الغاية مع الكثير من المسؤولين اللبنانيين على اختلاف انتماءاتهم ويتابعهم خطوة بخطوة ويحثهم على الإسراع بتنفيذ الإصلاحات”.

ويشير دبلوماسيون إلى انه “لعب دورا مهما في جهود إخراج القوات السورية من لبنان بعد أن دخلتها أثناء الحرب الأهلية ولم تخرج منها في أعقاب ذلك.”

وإيمييه واحد من عدة مسؤولين فرنسيين يتابعون الأمور مع الفصائل اللبنانية. وقالت المصار إن من بين هؤلاء المسؤولين إيمانويل بون كبير المستشارين الدبلوماسيين لماكرون والسفير السابق لفرنسا في بيروت.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق حسن: سنجتمع لاتخاذ قرار بخصوص الإقفال أو عدمه
التالى بومبيو: سنمنع تجارة الأسلحة بين الصين وإيران