أخبار عاجلة

البراكس: لتأمين اعتمادات باخرة أو اثنتين ليتم تفريغها لتفادي أزمة خانقة

البراكس: لتأمين اعتمادات باخرة أو اثنتين ليتم تفريغها لتفادي أزمة خانقة
البراكس: لتأمين اعتمادات باخرة أو اثنتين ليتم تفريغها لتفادي أزمة خانقة

أشار رئيس نقابة أصحاب محطات المحروقات في لبنان سامي البركس إلى أن “أزمة شح مادة البنزين التي يمر بها قطاع المحروقات تعبر عن ما ستؤول اليه الاوضاع في المستقبل في حال تم تنفيذ رفع دعم المحروقات كما ابلغ مصرف لبنان السلطة التنفيذية منذ مدة”.

وأضاف، في بيان: “نتفهم صعوبة ايجاد حل لموضوع نفاذ احتياطي البنك المركزي بالدولار الاميركي وتأثيره على كامل استيراد لبنان، ولذلك نطالب المسؤولين بالتسريع بتشكيل حكومة انقاذ فعلية ودعمها من قبل الجميع لتقوم بالاصلاحات اللازمة المطلوبة من المجتمع الدولي كشرط لفك القيود عن الاموال التي يمكن تمويلنا بها من الخارج، لان هذا الحل هو الامل الوحيد المتاح لنا اليوم. كما نطالب المصرف المركزي على الموافقة فورا على تأمين اعتمادات باخرة او اثنتين ليتم تفريغها لتفادي ازمة خانقة والعمل بسرعة على وضع جدولة لاستيراد المحروقات لغاية وضوح مصير الدعم بصورة واضحة ونهائية وخاصة ان وزارة الطاقة والمياه قد سلمت ادارة مصرف لبنان كافة المعلومات المطلوبة بهذا الخصوص كما اكد لنا وزير الطاقة والمياه ريمون غجر”.

وتابع: “نتمنى على المصرف ان يبت بهذا الموضوع فورا لان المحطات تقفل ابوابها واحدة تلو الاخرى لان خزاناتها فارغة بسبب عدم تموينها من الشركات التي اعلن بعضها اليوم عن التوقف عن تسليم البنزين بسبب عدم فتح الاعتمادات المتوجبة والمواطن يلهث وراء صفيحة بنزين ليضعها في سيارته”.

وطلب “تشكيل لجنة لدراسة الية رفع الدعم في حال سيتم اقراره نهائيا تضم الوزارتين المختصتين والمصرف المركزي وتجمع الشركات المستوردة ونقابة اصحاب محطات المحروقات لتحضير المجتمع على ذلك، لان الامور ستتغير جذريا ويجب ان يتم هذا الموضوع تدريجيا لكي يستوعبه الجميع وعلى رأسهم المستهلك اللبناني. وعلى هذه اللجنة، على سبيل المثال لا الحصر، ان تدرس منذ الان كيفية التعامل بين الشركات المستوردة والمصارف بخصوص تأمين الدولار للاعتمادات كما طريقة التعامل بين المحطات والشركات ومع الوزارتين المعنيتين من جدول تركيب الاسعار الى الجعلات والعمولات وامور كثيرة اخرى سيتغير وضعها بالكامل”.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق السلام بين سوريا واسرائيل.. “قريب جدّاً”! (فيديو)
التالى بومبيو: سنمنع تجارة الأسلحة بين الصين وإيران