“الغضب” يكشف… ترامب أصرّ على قتل سليماني وأثار محيطه

“الغضب” يكشف… ترامب أصرّ على قتل سليماني وأثار محيطه
“الغضب” يكشف… ترامب أصرّ على قتل سليماني وأثار محيطه

بندر الدوشي – “العربية”:

حاول اثنان من كبار مستشاري الرئيس دونالد ترامب يائسين منعه من اغتيال المسؤول العسكري الإيراني الأعلى رتبة، الجنرال قاسم سليماني، في الأيام التي سبقت الضربة في 3 كانون الثاني، وفقاً لكتاب الصحافي المخضرم بوب وودوارد “الغضب”.

وحصلت Insider على نسخة مبكرة من الكتاب الذي من المقرر إصداره الثلاثاء المقبل. وأفاد وودوارد أنه في 30 كانون الاول، أخبر ترامب سيناتور كارولينا الجنوبية ليندسي غراهام بالقول “أفكر في ضرب سليماني”، زعيم القوة شبه العسكرية الإيرانية المتشددة التي تدعم المسلحين الذين يهاجمون القوات الأميركية.

وكان ترامب وغراهام حينها يلعبان الغولف في نادي ترامب الدولي للغولف في “ويست بالم بيتش” بولاية فلوريدا، عندما طرح ترامب الفكرة. رد غراهام “يا فتى، هذه خطوة عملاقة!”، وكان منزعجًا على ما يبدو من اقتراح ترامب، كما جاء في الكتاب.

وأخبر السيناتور عن ولاية كارولينا الجنوبية ترامب أنه إذا أمر باغتيال سليماني، فسيتعين عليه أيضًا التخطيط للخطوات التي يجب اتخاذها إذا صعدت إيران الصراع.

وقال “إذا قاموا بالانتقام بطريقة ما، وهو ما سيفعلون، يجب أن تكون على استعداد للتخلص من مصافي النفط”. لكنه أضاف أنه إذا فعل ترامب ذلك “فستكون هذه حربا شبه كاملة”.

وبحسب الكتاب، قال ترامب عن سليماني: “إنه يستحق ذلك”. وأضاف “لدينا كل هذه المعلومات التي تظهر أن سليماني يخطط لشن هجمات”.

ورد غراهام قائلا إن سليماني “كان يفعل ذلك دائما”. وأضاف أن على ترامب التفكير في رده وما قد تفعله إيران للرد، خاصة “مع اقتراب الانتخابات”. وقال غراهام “هذا يخاطر بحرب كبرى”.

ثم تحدث ترامب عن الضربات الصاروخية التي تقودها إيران والتي قتلت متعاقدًا أميركيًا في العراق في 27 كانون الاول. وفي اليوم التالي لمحادثة ترامب وغراهام، اقتحمت الميليشيات الموالية لإيران السفارة الأميركية في بغداد. وقال الرئيس “لن ندعهم يفلتون من هذا”.

ولا يزال غراهام يحث على توخي الحذر الشديد، حيث قال لترامب: “سيدي الرئيس، هذا مبالغ فيه. ماذا عن ضرب شخص بمستوى أدنى من سليماني، والذي سيكون من الأسهل على الجميع استيعابه؟”.

لقد كان تصريحًا مذهلاً من غراهام، أحد أكثر أعضاء الكونغرس تشددًا والذي حث كثيرًا على المزيد من التدخل العسكري الأميركي على الأراضي الأجنبية.

وذكر وودوارد أن غراهام لم يكن الوحيد الذي كان قلقًا. أيضا ميك مولفاني، القائم بأعمال رئيس موظفي البيت الأبيض في ذلك الوقت، وقدم “طلبًا عاجلاً” إلى سيناتور كارولينا الجنوبية.

وقال: “يجب أن تجد طريقة لوقف هذا الحديث عن ضرب سليماني”، كان يتوسل لغراهام “ربما سوف يستمع إليك.” وبعد أربعة أيام، كتب وودوارد أن ترامب أمر بالضرب.

وعلى الرغم من تحفظات غراهام غير المعلنة بشأن الضربة، فقد أيد علنًا قرار الرئيس. وقال غراهام خلال مقابلة مع برنامج “فوكس آند فريندز” في 3 كانون الثاني: “كانت هذه ضربة استباقية ودفاعية مخططا لها للقضاء على منظم الهجمات التي لم تأت بعد. وعلى حساب المنطقة وفي جميع أنحاء المنطقة. وقد تم إبلاغ الرئيس بهذه الهجمات المحتملة، وقد تصرف”.

وعلى الرغم من أنه تم الاتفاق على نطاق واسع على أن سليماني كان مسؤولاً عن مقتل القوات الأميركية، إلا أن قرار ترامب كان مثيراً للجدل إلى حد كبير. لقد كانت خطوة تجنبها سلفا ترامب المباشران، الرئيسان جورج دبليو بوش وباراك أوباما، مدركين أن العواقب قد تكون كارثية.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بلدية الزرارية: إصابتان جديدتان بكورونا
التالى بومبيو: سنمنع تجارة الأسلحة بين الصين وإيران