أخبار عاجلة
وفاة رئيس الوزراء التركي الأسبق -
إصابة جديدة بكورونا في كفرعبيدا -
بريطانيا تستدعي السفير الإيراني.. والسبب؟ -
روسيا قلقة.. من تسلل مرتزقة تركيا من كاراباخ إليها -
ضاهر: أنا مستقل وسأكون حليف الناس -

اجتماع عسكري بين الجيش الليبي وقوات الوفاق في مصر

اجتماع عسكري بين الجيش الليبي وقوات الوفاق في مصر
اجتماع عسكري بين الجيش الليبي وقوات الوفاق في مصر

قالت مصادر إن العاصمة المصرية القاهرة ستحتضن اجتماعا، الأحد، بين عسكريين من الجيش الوطني الليبي، وآخرين تابعين لحكومة الوفاق.

وأضافت المصادر أن الاجتماع سيناقش تأسيس لجنتين عسكريتين من الشرق والغرب الليبي، لتشكيل قوة مسؤولة عن تأمين مقر الحكومة الجديدة في سرت. فضلا عن إنشاء لجنة عسكرية موسعة، لبحث إعلان قوة عسكرية موحدة في ليبيا.

وأكدت المصادر أيضا أن الاجتماع سيبحث وضع خطط لإبعاد المرتزقة والميليشيات المسلحة وتأمين المواقع النفطية.

والجمعة، كشفت مصادر أن الجيش الوطني الليبي وحكومة الوفاق، توصلا لتوافق مبدئي على جعل سرت مدينة منزوعة السلاح، وتحويلها إلى مقر مؤقت للسلطة الجديدة، التي يجري التداول بشأنها.

المصادر أشارت إلى أن الأطراف المتصارعة ستنسحب من محيط المدينة بعيداً عن خطوط التماس، إضافة إلى إعلان هدنة دائمة بين الجيش وقوات الوفاق.

وأكد الجيش الليبي تمسكه بإلغاء الاتفاقيات العسكرية والتعاون الأمني مع تركيا وتحديد التعاون الاستخباراتي الذي يسمح بتعيين شخصيات عسكرية تركية داخل ليبيا، بالإضافة إلى اتفاق البرلمان والجيش على أن أي معاهدات ستبرمُ مستقبلا لن تتضمن أي قواعد أو قوات أجنبية على الأراضي الليبية وأن ينص الدستور الجديد على ذلك، وألا يتم إبرام أي اتفاقيات عسكرية إلا بعد موافقة الجيش الليبي.

ويأتي ذلك فيما أكد رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، أن اللقاء الذي تم في القاهرة مع قائد الجيش خليفة حفتر، جاء لدعم الحل السياسي وتوحيد المؤسسات الليبية.

وفي مقابلة خاصة سابقة مع "العربية"، أشار صالح إلى أنه اتفق مع حفتر في القاهرة على دعم القوات المسلحة الليبية، وأن الجيش والبرلمان في مسار واحد لحل النزاع.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تأجيل الاستشارات النيابية: الحريري على خطى أديب؟
التالى كوبيش: ندعم التظاهر السلمي.. ولحكومة ذات صلاحيات