أخبار عاجلة
الكتلة الوطنية: حكومة مهرجان آخر الصيف -
روسيا تمنح إدوارد سنودن حقوق الإقامة الدائمة -
عملية أمنية للشرطة الفرنسية في محطة سكك حديدية -
رئيس أرمينيا: نخوض حربا ضد إرهاب دولى تدعمه تركيا -
بلدية الحدت: 6 اصابات جديدة بكورونا -
إحباط هجوم إرهابي في موسكو واعتقال المهاجم -
روسيا: إحباط مخطط إرهابي كان يستهدف موسكو -

الجانبان الأرمني والأذري يتبادلان اتهامات بقصف مناطق سكنية

الجانبان الأرمني والأذري يتبادلان اتهامات بقصف مناطق سكنية
الجانبان الأرمني والأذري يتبادلان اتهامات بقصف مناطق سكنية

تبادل الجانبان الأرمني والأذربيجاني الاتهامات بقصف مناطق سكنية، إذ أعلنت وزارة الدفاع في أذربيجان أن القوات الأرمنية تقصف مدن تارتار وهوراديز وكنجه، بالإضافة إلى غارات صاروخية تطال قرى وبلدات في مقاطعات تارتار وفضولي وآقدام بجنوب البلاد، قرب خط التماس في قره باغ، مؤكدة أن القوات الأذربيجانية تتخذ “الإجراءات المناسبة” ردا على القصف.

وكانت قد اتهمت الوزارة القوات الأرمنية بقصف مدن وقرى داخل أذربيجان من قاعدتها في بلدة باليجا (أيغستان) شرقي مدينة ستيباناكرت (خانكندي)، عاصمة جمهورية قره باغ، المعلنة من جانب واحد وغير المعترف بها دوليا.

وأعلنت النيابة العامة في أذربيجان الأحد عن مقتل مدنيين آخرين وإصابة أربعة جراء القصف الأرمني، لتبلغ حصيلة الضحايا الإجمالية بين المدنيين في أذربيجان خلال جولة التصعيد الجديدة في قره باغ 21 قتيلا و67 جريحا.

في المقابل، أعلن المتحدث باسم وزارة دفاع أرمينيا، أرتسرون أوفانيسيان، أن قوات أذربيجان تستهدف مجددا الآن مرافق مدنية في مدينة ستيباناكرت.

كما وقال الفرع الأرمني أن عدة انفجارات دوت في مدينة ستيباناكرت، مؤكدا أن الدفاعات الجوية الأرمنية أسقطت طائرة مسيرة.

من جانبها، أعلنت قوات جمهورية قره باغ المعلنة ذاتيا أن الوضع عند خط المواجهة طوال الليل الماضي ظل متوترا بشكل دائم، لاسيما في المحور الجنوبي.

وأشارت قوات الجمهورية المعلنة من جانب واحد إلى وجود مؤشرات على أن الجيش الأذربيجاني يستعد لشن هجوم جديد، مضيفة أنها “تتابع كافة تحركات العدو الميدانية ومستعدة للتصدي بحزم لأي خطوات من قبله”.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق نديم الجميّل: حان الوقت أن يرتاح عون
التالى بلدية تعلبايا تتخذ قرارا بالاقفال بالرغم من عدم ادراجها بلائحة “الداخلية”