أخبار عاجلة
بايدن: ترامب لم يتواصل معي منذ فوزي بالانتخابات -
خلف: “بدن يعدّوا  للمليون قبل ما يدقوا بمحامي” -
بايرن ميونخ يحسم تأهله.. وأتلتيكو يتعرض لكبوة -
ريال مدريد يفوز على إنتر في عقر داره ويجدد آماله -
بخعون… 7 إصابات جديدة بكورونا -

ولايات معلّقة تنتظر الحسم: من تختار بنسلفانيا؟

ولايات معلّقة تنتظر الحسم: من تختار بنسلفانيا؟
ولايات معلّقة تنتظر الحسم: من تختار بنسلفانيا؟

كتب علي دربج في صحيفة “الأخبار”:

 

تأخّر صدور النتائج في ولاية بنسلفانيا المتأرجحة، والتي تُعدُّ حاسمة لجهة ترجيح كفّة مرشّح على آخر، في ظلّ رفض المشرّعين الجمهوريين في الولاية السماح بمعالجة بطاقات الاقتراع عبر البريد في وقت مبكر. ويبدو أن أحد سيناريوات الانتخابات الرئاسية الأميركية تحقّق، إذ تستعدّ بنسلفانيا للعب دور محوري في تقرير نتيجة السباق بين الرئيس دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن.

لا يزال السباق معلّقاً على بعض الولايات المتأرجحة، في وقت تواصل ولايات أريزونا وجورجيا وميشيغان ونيفادا وكارولاينا الشمالية وبنسلفانيا عدّ ملايين بطاقات الاقتراع عبر البريد أو غيره من وسائل التصويت الغيابي. في معظم هذه الولايات، بما فيها بنسلفانيا، تميل الأصوات المتبقية (وعددها حتى ليل الخميس – الجمعة 329 ألف صوت) نحو الحزب الديمقراطي الذي يحتاج مرشّحه، بايدن، إلى نحو 200 ألف صوت لحسم النتيجة، والحصول على أصوات المجمع الانتخابي الـ20، لتتويجه رئيساً، ولاسيما أن مجموع الأصوات التي حصل عليها حتى يوم أمس بلغ 253 (حسمت منها أصوات أريزونا الـ11 في انتظار استكمال فرز الأصوات). وإذا أضيفت أصوات هذه الولاية، يصبح مجموع بايدن 264 صوتاً، ما يعني أن نيفادا (6 أصوات)، أو جورجيا (16 صوتاً)، يمكن أن تحسم النتيجة هي الأخرى.

لم تنته ولاية بنسلفانيا من عدّ بطاقات الاقتراع، (معظمها من المناطق ذات الميول الديمقراطية مثل فيلادلفيا ومقاطعة أليغيني)، إلا أن بايدن تمكّن ليل أمس من تقليص الفارق إلى نحو 78 ألف صوت، بعد فرز 89% من بطاقات الاقتراع، وبات في موقع يسمح له بالتقدُّم على ترامب. ولكن لماذا التأخير في عدّ هذه البطاقات؟ لم يُسمح لمسؤولي الانتخابات في الولاية في معالجة بطاقات الاقتراع – ناهيك بعدّها – حتى يوم الانتخابات. حاول الديمقراطيون في بنسلفانيا، بمن فيهم الحاكم توم وولف، تمرير تشريع يسمح للمقاطعات بالبدء في معالجة بطاقات الاقتراع للتحقّق من صلاحيتها قبل يوم الانتخابات، لكن المجلس التشريعي، بقيادة الجمهوريين، عرقل التشريع. في المقابل، ألقى الحزب الجمهوري في بنسلفانيا اللوم على الديمقراطيين في التأخير. وادعى نائب الولاية، كيري بنينغهوف، أن التأخير كان «فشلاً» لإدارة وولف والمحكمة العليا في بنسلفانيا، علماً أن حزبه يسيطر على الهيئة التشريعية. تقوم استراتيجية الجمهوريين، منذ أشهر، على التأخير والفوضى.

وقال النائب عن منطقة فيلادلفيا مالكولم كينياتا: «جهد الديمقراطيون من دون جدوى لانتزاع الموافقة على الفرز المسبق الذي كان من شأنه أن يسمح بجدولة أسرع». كما أشار ديفيد بيكر المدير التنفيذي ومؤسس «المركز غير الحزبي للابتكار والأبحاث الانتخابية»، إلى أن «التأخير كان نتيجة تقاعس الجمهوريين». وقال بيكر: «حددت الهيئات التشريعية الجمهورية القواعد إلى حدّ كبير في ويسكونسن وميشيغان وبنسلفانيا… ورفضت تلك المجالس التشريعية السماح لمسؤولي الانتخابات بمعالجة الكثير من بطاقات الاقتراع هذه مقدّماً، الأمر الذي كان سيسمح لهم بالإبلاغ عنها بشكل أسرع». نظراً إلى فشل حزب بنسلفانيا الجمهوري في الموافقة على معالجة بطاقات الاقتراع قبل يوم الانتخابات، فإن العدّ الأوّلي للأصوات في الولاية يتكوّن أساساً من أصوات يوم الانتخابات، والتي جاءت لمحصلة ترامب.

أما الموعد النهائي لتسلّم ولاية بنسلفانيا بطاقات الاقتراع العسكري والخارجي فهو يوم الثلاثاء المقبل. يمكن أن تلعب هذه البطاقات دوراً حاسماً. ففي الانتخابات الرئاسية لعام 2016، تلقّت هذه الولاية 22,327 بطاقة اقتراع عسكرية ومدنية، وفقاً لتقرير صادر عن لجنة المساعدة الانتخابية الأميركية. ومن المتوقع أن يكون هذا الرقم أعلى هذا العام.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لا خلاف حول حجم الحكومة وتوزيع الحقائب
التالى في موسكو.. أعداد وفيات كورونا تنخفض