أخبار عاجلة
بعبدا تأمل بتجاوز تداعيات “الفيديو” المسرّب -
مصر توقع اتفاقاً لإنتاج 25 ألف سيارة كهربائية سنويا -
بين عون والحريري… “قصة طويلة” -
لماذا يخاف إردوغان من بايدن؟ -
"لراحتك".. سوار ذكي يتيح لرئيسك متابعة حالتك النفسية -
هل من “مفتاح سحري” لتشكيل الحكومة؟ -
أزمة شح الأدوية في لبنان تتفاعل وتطال حليب الأطفال -

جعجع: أكثرية نيابية صماء بكماء… “يفكّوا عن سمانا”

جعجع: أكثرية نيابية صماء بكماء… “يفكّوا عن سمانا”
جعجع: أكثرية نيابية صماء بكماء… “يفكّوا عن سمانا”

أكد رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع “أننا سنكمل بالمعارضة السياسية حتى النهاية، ونحن نتعاطى مع أكثرية نيابية صماء بكماء واذا كانت لا تتحرك اليوم وفي هذا الظرف فلماذا هي أكثرية فلتستقل ولنتجه الى انتخابات نيابية مبكرة”.

وقال جعجع في مؤتمر صحافي: “مسؤوليّة عدم وجود حكومة حتّى اليوم تقع على الأكثرية النيابية أي “الثنائي الشيعي” و”التيار الوطني الحر” وحلفائهم وأقول لهم “لا تتقاذفوا الكرة”، لافتاً الى “اننا استقلنا من الحكومة لعدم إيماننا بالقدرة على التغيير والوضع غير مقبول ولا يُطاق لكنّه قابل للترميم “بس اللهم يفكّوا عن سمانا وسما الناس”.

وتابع جعجع: عملية الدعم “خسارة بخسارة”، وحكومة تصريف الأعمال لا تعني “لا حكومة” لذلك عليها التدخّل لحلّ المشاكل سريعاً ويجب وقف الهدر الحاصل واستبدال الشكل الحالي للدعم ببرنامج “العائلات الأكثر فقراً” الموجود في وزارة الشؤون الاجتماعية.

وعن التدقيق الجنائي، قال جعجع: “المسؤولية تقع اليوم على رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب الذي عليه ان يطلب من وزير المالية في حكومة تصريف الاعمال غازي وزني التحدث من جديد مع شركة “ألفاريز” او اي شركة تدقيق اخرى بأسرع وقت ممكن”.

ولفت جعجع الى ان “تقاطع المواقف لا يعني وجود تحالف بيننا و”التيار”، والتقاطع حصل بيننا من دون تنسيقٍ مسبق ونحمّله مسؤوليّة كبيرة في ما يخصّ الظروف والأوضاع الراهنة، ولا أمل يُرجى مع المجموعة المتحكّمة بالسلطة اليوم”.

وقال جعجع: “وجدنا أنفسنا في الشارع في صدام مع القوى الأمنية والجيش وهذا ما لا نريده والمكان الوحيد الذي لا تزال الثورة موجودة فيه هو أروقة مجلس النواب”.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هل يحد الإقفال من زيادة أعداد إصابات كورونا؟
التالى قوات حفظ السلام في دارفور تنهي مهامها