أخبار عاجلة
بشرى سارة من ستريدا جعجع لأهالي بشري وحدشيت -

حملة على رمزي نهرا… وفهمي يفتح تحقيقاً

حملة على رمزي نهرا… وفهمي يفتح تحقيقاً
حملة على رمزي نهرا… وفهمي يفتح تحقيقاً

كتب أنطوان العامرية في “الجمهورية”:

نفذت فعاليات وهيئات المجتمع المدني في طرابلس مسيرة احتجاج بعد صلاة الجمعة انطلاقاً من امام مسجد ابي بكر الصديق مقابل سرايا طرابلس وصولاً الى امام قصر العدل، وسط مواكبة أمنية نفذتها عناصر من قوى الامن الداخلي والجيش اللبناني مرددين الهتافات المطالبة برحيل محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا، معتبرين انه أساء للمدينة واهلها بتعرّضه لرئيس البلدية رياض يمق.

التحرك جاء تلبية لدعوة حراس المدينة تحت عنوان «معاً لإسقاط رمز الفساد اللامحافظ رمزي نهرا»، وبعد ان دعت فعاليات اسلامية ومدنية المواطنين الى الصلاة في مسجد ابي بكر الصديق بحضور رئيس البلدية وعلماء المدينة وأمّ المؤمنين شيخ قراء طرابلس الشيخ بلال بارودي.

مهى المصري التي شاركت رافعة العلم اللبناني قالت للجمهورية: «طرابلس العزة والكرامة، طرابلس الثورة والدفاع عن الشرف، لا يحق لمحافظ الشمال التحقيق مع رئيس بلدية طرابلس المنتخب من الشعب، والكلمة اليوم للشعب وليس للحكومة ولا النواب وبإذن الله كلمتنا ستصل وسيرحلون جميعهم».

أمّا السيدة حسن خلف فقالت لجريدتنا: «وقفتنا لنصرة طرابلس وخلاصها من الظلم الذي تعيش فيه، نحن نعيش كالعبيد. المحافظ نهرا لا يحافظ على طرابلس هو يسعى الى تحطيمها وتهميشها».

المحامي شوكت حولا قال ايضاً: «المحافظ اغتصب سلطة لا شرعية كون الشعب الطرابلسي بشكل خاص والشمالي بشكل عام لم يعد يقبل به، هو لا يمثّلنا لا سيما بعد اعتدائه على سلطة مركزية منتخبة من قبل الشعب ونعني هنا رئاسة البلدية والتي تمثّل كرامة أهل المدينة، اذا كان لدى نهرا ملفات كيف له أن يحقق مع رئيس بلدية طرابلس؟ المفروض أن يكون هو رهن التحقيق في الكثير من الأمور التي نسأل عنها، هو متهم بالكثير من الملفات».

الناشطة رنا الزعبي فتال قالت: «نطالب بعدم التعدي على السلطة التشريعية والتنفيذية في طرابلس والتي تمثّلها البلدية المنتخبة من الشعب، ونحن لا نقبل بالتحقيق غير المسؤول مع الدكتور يمق، نطالب بمن يمثلنا ويمثل حقوق طرابلس».

الناشطة ربى صائغ قالت: «من الناحية القانونية لا يمكننا إسقاط المحافظ لكن سنبقى في الشارع لنرى ان كانت السلطة الفاسدة ستسمع نداءاتنا أم ستستمر في فشلها، سنبقى على الأرض الى حين تحقيق مطلبنا».

وكانت الجماعة الاسلامية في طرابلس والشمال قد أصدرت بياناً حمل عنوان «محافظ غير محافظ» جاء فيه: بلغ السيل الزبى يا محافظ الشمال، سقطاتك كثيرة، وزلاتك غير مبرّرة… أويُعقل أن تغضّ الطرف عن المرتكبين، بل تسهّل للأراذل أن يعيثوا في المدينة فساداً وإفساداً وتعطيلاً وترهيباً ثمّ تقوم بعدها لتتّهم الأشراف والأخيار من أبنائها لتغسل بذلك سوءتك، ولتدّعي أنّك مِن حَرق ومهاجمة المحكمة الشرعية بريء، وأنّك في تدمير مبنى بلديّتنا غير شريك؟ إنّ أبسط مهامك أن ترعى الأمن في مدينتنا، وأن تؤمّن للضعفاء والمظلومين حقّهم، وأن تجعل أهل المدينة يثقون بدولتهم، لأنّ الضعيف منهم يصل إلى حقّة من دون منّة، ولا محاباة، وأنت بسلوكك تفعل العكس. احزم أمتعتك، وشمّع خيطك، وانسحب سريعاً قبل أن يطالك غضب المدينة وأهلها.

وفي ضوء الاشكال الحاصل بين محافظ لبنان الشمالي ورئيس بلدية طرابلس، وبناء لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب، ارسل وزير الداخلية والبلديات العميد محمد فهمي الى رئيس التفتيش المركزي كامل الملفات المتعلقة بالاشكال الذي حصل خلال التحقيق الاداري في سرايا طرابلس بتاريخ 24/2/2021، وذلك لإجراء التحقيقات اللازمة بهذا الخصوص.

 

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محكمة تركية ترفض حل حزب معارض موالٍ للأكراد