بومبيو: عشرات القادة العراقيين يرحبون بوجود قواتنا

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الاثنين، إنّ جميع القادة العراقيين أبلغوه في مجالس خاصة بأنهم يؤيدون الوجود العسكري الأميركي في بلدهم، على الرغم من المطالبات العلنية بخروج الجنود الأميركيين من العراق.

وأضاف بومبيو أن ما سمعه خلال محادثات أجراها مع نحو 50 مسؤولاً عراقياً، منذ مطلع الشهر الحالي، يتعارض مع ما يعلنه هؤلاء في العلن، مؤكدا أنهم جميعا يرحبون بالحملة الأميركية لمكافحة الإرهاب.

البرلمان العراقي

وكان البرلمان العراقي صوت على قرار يطالب بإنهاء تواجد القوات الأجنبية في البلاد، وذلك بعد الضربة الجوية التي قُتل فيها قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس ميليشيا الحشد الشعبي العراقي أبومهدي المهندس.

يأتي ذلك فيما أكدت مصادر في "تحالف الفتح" العراقي، الذي يتزعمه هادي العامري، على أن أيَّ التفاف من قبل القوات الأميركية على قرار خروجها من العراق سيؤدي إلى تصعيد شعبي ومواجهات عسكرية، وذلك بحسب ما أفادت به "وكالة الأنباء العراقية".

وكان "تحالف الفتح" من أول الداعين إلى اتخاذ قرار عاجل يقضي بإخراجِ كافة القوات الأجنبية من الأراضي العراقية، واصفا بقاء هذه القوات بـ"الخنجر في خاصرة الوطن".

وتزامنا، أكد سفير العراق لدى طهران، سعد جواد قنديل، الاثنين، أن بغداد تتفاوض مع روسيا لشراء منظومة "إس-300" الصاروخية للدفاع الجوي، لافتاً إلى أنه من الوارد شراء المنظومة، بحسب ما نقلت عنه وكالة "سبوتنك" الروسية للأنباء.

وقال قنديل إن مسألة شراء منظومة "إس-300" مطروحة على طاولة المباحثات بين روسيا والعراق، "ومن الممكن أن يشتري العراق هذه المنظومة".

وأشار إلى أن "العراق يحرص على تنويع مصادر السلاح، ولدينا عقود تسليح مع روسيا".

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تونس..الاستقالات تهزّ "النهضة " وتهدّد مستقبلها السياسي
التالى داعشيات الهول يفرضن قوانينهن..  الموت ينتظر المخالف