أوروبا على وشك حظر النفط الروسي: ما التالي؟

أوروبا على وشك حظر النفط الروسي: ما التالي؟
أوروبا على وشك حظر النفط الروسي: ما التالي؟
انهارت هيمنة روسيا، والتي استمرت على مدى عقود، على سوق الطاقة الأوروبية، ومن المتوقع حدوث أكبر ضربة هذا الأسبوع مع تحرك الاتحاد نحو حظر النفط الروسي.
وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، "اقترحت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، يوم الأربعاء، حظرا كاملا على استيراد النفط الروسي مع التخلص التدريجي من الخام على مدى ستة أشهر وتوقف المنتجات المكررة بحلول نهاية العام، رهنا بموافقة الدول الأعضاء.

Advertisement

وقالت، من خلال هذا النهج التدريجي، "إننا نزيد الضغط على روسيا إلى أقصى حد، وفي نفس الوقت نقلص الأضرار الجانبية التي تلحق بنا وبشركائنا في جميع أنحاء العالم". ارتفعت أسعار النفط بعد هذا الإعلان. وزاد خام برنت أكثر من 3.7 بالمئة في اليوم. يقول المحللون إنه سيكون من الممكن قطع العلاقات النفطية بين أوروبا وروسيا، لكن هذا الجهد سيستغرق وقتًا وقد يؤدي إلى نقص ورفع أسعار البنزين والديزل ووقود الطائرات وغيرها من المنتجات، وهو أمر سيؤدي إلى معاقبة المستهلكين الذين يعانون بالفعل من التضخم، ويؤدي في النهاية إلى عرقلة الانتعاش الاقتصادي ما بعد الوباء".
وتابعت الصحيفة، "وقال ريتشارد برونز، رئيس الجغرافيا السياسية في شركة "إنرجي آسبكتس" للأبحاث، إن الأمر "سيكون معقدًا". وقال: "لديك فصل بين جزأين متشابكين للغاية من نظام الطاقة العالمي"، مضيفًا، "ستكون هناك اضطرابات وتكاليف مرتبطة بذلك". وقال برونز: "لكن صانعي السياسة مقتنعون بشكل متزايد أنه من الضروري والأفضل القيام بذلك بسرعة نسبيًا، لمحاولة تقليل الإيرادات لتمويل روسيا وتقليل تعرض أوروبا للنفوذ الروسي". إن أهداف الاتحاد الأوروبي واضحة. مع استمرار روسيا في شن حربها على أوكرانيا، تريد أوروبا حرمان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من الأموال من مبيعات النفط، هي التي تشكل حجر زاوية للاقتصاد الروسي. تقدر قيمة مبيعات النفط الروسية إلى أوروبا 310 ملايين دولار في اليوم، حسب تقديرات فلوريان ثالر، الرئيس التنفيذي لشركة "أويل إكس"، وهي شركة أبحاث في مجال الطاقة. إن التحرك الذي اتخذ لحظر النفط الروسي هو بمثابة خطوة لانهاء هيمنة موسكو على سوق الطاقة الأوروبية. وفي أحدث محاولة للقيام بذلك الأسبوع الماضي، قطعت روسيا إمدادات الغاز الطبيعي عن بولندا وبلغاريا. يقول محللون إن النفط الروسي قد يكون هدفاً أسهل من الغاز. قال أوزوالد كلينت، المحلل في شركة بيرنشتاين للأبحاث، "يمكن لنظام النفط إعادة تشكيل نفسه"، مضيفًا أن النفط كان "سوقًا عميقًا للغاية، سائلًا وقابل للاستبدال" يخدمه آلاف الناقلات النفطية".
وأضافت الصحيفة، "ومع ذلك، بالنسبة للاتحاد الأوروبي، فإن عزل نفسه عن النفط الروسي سيكون مهمة شاقة قد تجازف بزرع بذور الانقسام. يأتي حوالي 25 في المائة من النفط الخام الأوروبي من روسيا، ولكن هناك اختلافات كبيرة في مستوى الاعتماد بين الدول، حيث تنص القاعدة العامة على أن الدول الأقرب جغرافياً من روسيا أكثر تورطًا في شبكة الطاقة الخاصة بها. وقالت بريطانيا، التي ليست عضوا في الاتحاد الأوروبي ولديها إنتاج نفطي من بحر الشمال، إنها ستتوقف تدريجيا عن الاعتماد على الطاقة الروسية. تستورد إسبانيا والبرتغال وفرنسا كميات منخفضة نسبيًا من النفط من روسيا. من ناحية أخرى، تستورد العديد من الدول، بما في ذلك المجر وسلوفاكيا وفنلندا وبلغاريا، أكثر من 75 في المائة من نفطها من روسيا وقد تكافح لاستبداله بمصادر بديلة قريبًا. وقال وزير الخارجية المجري بيتر زيجارتو يوم الثلاثاء "من المستحيل ماديا تشغيل المجر والاقتصاد المجري بدون النفط الخام من روسيا". بينما تتركز المخاوف على خطوط أنابيب الغاز، تتدفق كميات ضخمة من النفط أيضًا من حقول النفط الروسية عبر خط أنابيب دروزبا، والذي يغذي فرعه الشمالي ألمانيا وبولندا والخط الجنوبي يذهب إلى سلوفاكيا وجمهورية التشيك والمجر. قال ثالر إن المصافي على طول هذا الطريق، بما في ذلك منشأة PCK في شويدت، بالقرب من برلين، "كانت تعمل بالخام الروسي على مدى السنوات الخمسين الماضية". وأضاف: "تحتاج إلى الحصول على وكيل لذلك في السوق الدولية". وقال ثالر إن المجر وسلوفاكيا يمكن أن تتلقى المزيد من النفط من ناقلات في البحر الأدرياتيكي عبر خط أنابيب يمر عبر كرواتيا، بينما يمكن تغذية جمهورية التشيك من محطة في ترييستي بإيطاليا. قد يمنح صانعو السياسة في بروكسل المجر وربما البلدان الأخرى مهل زمنية طويلة لكسب دعمهم".
وتابعت الصحيفة، "من ناحية أخرى، يبدو أن ألمانيا وبولندا مصممتان على إنهاء اعتمادهما على الطاقة الروسية، ويبدو أن هذا التغيير في الموقف في ألمانيا هو مفتاح السياسة الأوروبية. تخطط ألمانيا لنقل النفط عبر ميناء روستوك الشرقي وكذلك عبر الحدود في بولندا، من ميناء غدانسك. وتقول الحكومة الألمانية إنها تمكنت من إنهاء عقود النفط الخام الروسي، باستثناء مصفاة شويدت ومصفاة أخرى في شرق ألمانيا تسمى ليونا، والتي تمثل معًا ما يقرب من 12 في المائة من واردات البلاد من روسيا. وقال وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك يوم الاثنين "هذا يعني أن الحظر مطبق بالفعل خطوة بخطوة". بينما يتم الحديث عن النفط كسلعة واحدة، هناك العديد من الأنواع ذات الخصائص المختلفة، وغالبًا ما يتم تكوين المصافي لتشغيل درجات معينة من الخام. يقول محللون إن الابتعاد عن النفط الروسي قد ينطوي على تكاليف إذا أمكن حتى العثور على الوقود".
وبحسب الصحيفة، "قال زولت هيرنادي، رئيس MOL، وهي شركة نفط مجرية كبيرة، مؤخرًا إن الأمر قد يتطلب ما يصل إلى أربع سنوات و700 مليون دولار لإعادة ضبط مصافي التكرير التابعة لشركته في حالة فرض حظر على النفط الروسي. ويقول محللون إن الحظر قد يؤدي إلى منافسة مكلفة على مصادر النفط البديلة. قال فيكتور كاتونا، خبير النفط في Kpler، إنه من بين البدائل التي يحتمل أن تكون متاحة للنفط الروسي، هو الإنتاج السعودي المناسب فقط . حتى الآن، أظهر السعوديون، الذين سيرأسون اجتماع أوبك بلاس يوم الخميس، ميلًا ضئيلاً لزيادة إنتاجهم أكثر من الزيادة التدريجية. وقال كاتونا إن النفط الإيراني قد ينجح أيضًا، لكن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة تواصل عرقلة مبيعات الوقود الإيراني. غالبًا ما يُشار إلى النفط من فنزويلا، الذي تعرقله العقوبات أيضًا، على أنه مقايضة محتملة للخام الروسي. لقد بدأت الآثار السلبية تظهر بالفعل في سوق الديزل، والذي يستخدمه كل من السائقين العاديين وسائقي الشاحنات. هناك نقص في الديزل لأن الموزعين الأوروبيين يتخوفون من شراء المنتجات المكررة من روسيا، التي كانت ذات يوم تزود أوروبا بكميات كبيرة من الوقود. يتم بيع الديزل بما يعادل حوالي 170 دولارًا للبرميل، وهو أعلى بكثير من سعر العقود الآجلة البالغ 107 دولارات للبرميل لخام برنت، المعيار الدولي، ويتوقع كاتونا أن يستمر السعر في الارتفاع. قال كاتونا إن الحظر "سوف يلحق ضررًا ملموسًا بشركة التكرير الأوروبية، وبالتالي بالزبون الأوروبي"."
وتابعت الصحيفة، "يقول المحللون إن الإفراج عن النفط من الاحتياطيات التي أعلنت عنها واشنطن ووكالة الطاقة الدولية ومقرها باريس، والتي من المقرر أن توفر أكثر من مليون برميل من النفط الإضافي يوميًا على مدى ستة أشهر، كان لها حتى الآن تأثير أكبر على السوق الأميركية من السوق الأوروبية. بالنسبة لألمانيا، أكبر اقتصاد في أوروبا، سيكون القرار الأصعب هو ما يجب فعله بشأن مصفاة شويدت، المملوكة بالأغلبية لشركة روسنفت، شركة النفط الوطنية الروسية، والتي تمتلك حصصًا أصغر في مصفاتين أخريين في ألمانيا. كما تمتلك شركة روسية أخرى، لوك أويل، حصصًا في مصافي تكرير في أوروبا، بما في ذلك إحدى مصافي التكرير الإيطالية الرئيسية، ISAB، في صقلية. قال برونز: "لن يكون لدى تلك الشركات حافز كبير لتشغيل خامات غير روسية". ثم هناك مسألة ما إذا كان فرض حظر على النفط الروسي لأوروبا سيحقق هدف قطع عائدات الكرملين. حتى الآن، يبدو أن الضغط على روسيا يؤدي إلى رفع الأسعار، وبالتالي زيادة العائدات. وتتوقع شركة Rystad Energy، وهي شركة استشارية، أنه على الرغم من احتمال انخفاض إنتاج النفط الروسي في عام 2022، فمن المرجح أن يرتفع إجمالي دخل الحكومة الروسية من الوقود بنحو 45 في المائة، إلى 180 مليار دولار".

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق على أي سعر افتتح الدولار صباح اليوم؟
التالى بعد أنباء عن اقتراح أوروبي بحظر النفط الروسي..النفط يواصل ارتفاعه!