أخبار عاجلة
فاكهة بحجم صغير وفوائد صحية جمة -
شاكيرا تهدد بـ”نشر غسيل” بيكيه -

بعد تحايل بوتين على العقوبات.. هل روسيا عاجزة عن سداد ديونها؟

بعد تحايل بوتين على العقوبات.. هل روسيا عاجزة عن سداد ديونها؟
بعد تحايل بوتين على العقوبات.. هل روسيا عاجزة عن سداد ديونها؟
أعلنت الولايات المتحدة أنها لن تمدد فترة الإعفاء التي من خلالها يُسمح لموسكو بدفع الديون الخارجية للمستثمرين الأميركيين بالدولار الأميركي،مما قد يجبر روسيا على التخلف عن السداد.
وبحسب شبكة "سي أن بي سي" الأميركية، "حتى يوم الأربعاء، منحت وزارة الخزانة الأميركية إعفاءً رئيسياً من العقوبات المفروضة على البنك المركزي الروسي الذي سمح له بمعالجة المدفوعات لحملة السندات بالدولار من خلال البنوك الأميركية والدولية، على أساس كل حالة على حدة. وقد مكّن ذلك روسيا من الوفاء بالمواعيد النهائية السابقة لسداد الديون، على الرغم من إجبارها على الاستفادة من صندوق الحرب المتراكم لاحتياطيات العملات الأجنبية من أجل سداد المدفوعات. ومع ذلك، سمح مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة بأن تنتهي صلاحية الإعفاء اعتبارًا من الساعة 12:01 صباحًا بالتوقيت الشرقي يوم الأربعاء، وتم الإعلان عنه في نشرة يوم الثلاثاء. قامت روسيا بتكوين احتياطيات كبيرة من العملات الأجنبية في السنوات الأخيرة ولديها الأموال اللازمة لدفعها، لذلك من المحتمل أن تعترض على أي إعلان عن التخلف عن السداد على أساس أنها حاولت السداد ولكن تم حظرها بواسطة نظام العقوبات المشدد. لدى موسكو فائض من المواعيد النهائية لخدمة الديون القادمة هذا العام، الأول هو يوم الجمعة، عندما تستحق دفع 100 مليون يورو فائدة على سندين، أحدهما يتطلب الدفع بالدولار أو اليورو أو الجنيه أو الفرنك السويسري بينما يمكن سداد الآخر بالروبل. ذكرت وكالة "رويترز" وصحيفة "وول ستريت جورنال" يوم الجمعة أن وزارة المالية الروسية قد حولت بالفعل أموالًا من أجل سداد هذه المدفوعات، لكن من المقرر دفع فائدة أخرى بقيمة 400 مليون دولار في أواخر حزيران. في حالة تأخر السداد، ستواجه روسيا فترة سماح مدتها 30 يومًا قبل أن تصبح، على الأرجح، في خانة المتخلفين عن الدفع. لم تتخلف روسيا عن سداد ديونها بالعملة الأجنبية منذ الثورة البولشفية عام 1917".

Advertisement

"منطقة غير معروفة"
ورأت الشبكة أنه "من الأمور المحورية في تداعيات قرار مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بعدم تمديد الإعفاء مسألة ما إذا كانت روسيا ستعتبر نفسها في حالة تخلف. أخبر آدم سولوسكي، الشريك في Financial Industry Group في شركة المحاماة العالمية Reed Smith، قناة "سي أن بي سي" يوم الجمعة أن موسكو ستجادل على الأرجح بأنها ليست في حالة تخلف عن السداد لأن السداد أصبح مستحيلًا، على الرغم من توفر الأموال. وقال سولوسكي، المتخصص في تمثيل الأمناء في حالات التخلف عن سداد السندات السيادية وإعادة الهيكلة، "لقد رأينا هذه الحجة من قبل حيث منعت عقوبات مكتب مراقبة الأصول الأجنبية سداد المدفوعات، وادعى المصدر السيادي أنه لم يتخلف عن السداد لأنهم حاولوا إجراء الدفع إلا أنه تم حظرهم". وأضاف: "من المحتمل أنهم يبحثون عن سيناريو التقاضي لفترات طويلة بعد حل الموقف حيث يحاولون تحديد ما إذا كان هناك تقصير في الواقع". سلط سولوفسكي الضوء على أن وضع روسيا يختلف عن العملية المعتادة للتخلف عن السداد السيادي، والتي في خلالها عندما تقترب دولة من التخلف عن السداد، فإنها تعيد هيكلة سنداتها مع المستثمرين الدوليين. وقال: "لن يكون هذا ممكنًا بالنسبة لروسيا في هذا الوقت لأنه في ظل العقوبات بشكل أساسي، لا يمكن لأي شخص التعامل معهم، وبالتالي فإن السيناريو العادي الذي سنرى حدوثه ليس ما نتوقعه في هذه الحالة". وأضاف أن هذا سيؤثر على وصول روسيا إلى الأسواق العالمية ويحتمل أن يؤدي إلى مصادرة الأصول على الصعيدين المحلي والخارجي. وقال: "نحن ندخل في منطقة غير معروفة. هذا اقتصاد عالمي رئيسي. أعتقد أننا سنرى تأثير التداعيات بدءاً من الأيام القليلة المقبلة ولسنوات عديدة"."
تخلف "لسنوات قادمة"
وتابعت الشبكة، "قال تيموثي آش، كبير المحللين الاستراتيجيين في الأسواق الناشئة في BlueBay Asset Management، في رسالة بريد إلكتروني يوم الثلاثاء، إنها مسألة وقت فقط قبل أن تتخلف موسكو عن السداد. وقال: "لن تتمكن روسيا من الخروج من حالة التخلف عن السداد إلا عندما يسمح لها مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بذلك. وبالتالي يحتفظ مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بالرافعة المالية". وأضاف: "سيكون هذا مهينًا لبوتين الذي حقق نجاحًا كبيرًا مع المستشار السابق لألمانيا شرودر في الوقت الذي كانت فيه روسيا على شفا تخلف نادي باريس عن سداد ديونها، حيث دفعت قوى عظمى مثل روسيا ديونها. لم تعد روسيا قادرة على سداد ديونها بسبب غزوها لأوكرانيا". وتوقع آش أن تخسر روسيا معظم قدرتها على الوصول إلى الأسواق، حتى بالنسبة للصين، في ضوء التخلف عن السداد، لأن التمويل الوحيد لموسكو سيأتي بأسعار فائدة "باهظة". وقال: "إنه يعني عدم وجود رأس مال ولا استثمار ولا نمو. انخفاض مستويات المعيشة ورأس المال وهجرة الأدمغة. سيكون الروس أكثر فقراً لفترة طويلة قادمة بسبب بوتين". وأشار آش إلى أن هذا من شأنه أن يزيد من عزلة روسيا عن الاقتصاد العالمي ويقلل من مكانتها كقوة عظمى إلى مستوى مماثل لـ "كوريا الشمالية"."
وبحسب الشبكة، "قالت أجاث ديمارايس، مديرة التوقعات العالمية في The Economist Intelligence Unit، للشبكة يوم الجمعة إنه نظرًا لانخفاض ديون روسيا السيادية والذي كان ينخفض قبل الغزو، فإن الدخول في مرحلة تخلف لا مفر منه قد لا يمثل مشكلة كبيرة لروسيا". وأضافت: "بالنسبة لي، إنها حقًا إشارة عما إذا كانت روسيا تعتقد أن كل الجسور قد احترقت مع الغرب والمستثمرين الماليين. عادة إذا كنت دولة ذات سيادة، فأنت تبذل قصارى جهدك لتجنب التخلف عن السداد". وتابعت قائلة: "تشير كل التحركات التي نشهدها في الوقت الحالي إلى أن روسيا ليست قلقة حقًا بشأن التخلف عن السداد، وأعتقد أن السبب في ذلك هو أن روسيا تتوقع حقًا أنه لن يكون هناك أي تحسن في مقدمة العلاقات مع الدول الغربية في أي وقت قريب". وأضافت أن العقوبات العقابية المفروضة على روسيا من قبل الولايات المتحدة والحلفاء الغربيين ستظل على الأرجح سارية "إلى أجل غير مسمى". وتتوقع EIU حربًا ساخنة على مدار العام ونزاعًا طويل الأمد بعد ذلك، حيث تحاول روسيا والغرب إعادة تشكيل سلاسل التوريد للتكيف مع نظام العقوبات الجديد بدلاً من البحث عن طرق لإنهائه. لا تزال روسيا تجتذب مبالغ كبيرة من النقد من صادرات الطاقة، وتحاول إجبار المستوردين الأوروبيين على دفع ثمن النفط والغاز بالروبل من أجل التحايل على العقوبات. وأضافت: "ما يظهره هذا حقًا هو أن استراتيجية بوتين للجسور المحترقة تؤكد أنه ليس لديه ما يخسره بعد الآن"."

 

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى