أخبار عاجلة
السودان يرفض التفاوض: ملء سد النهضة يحتاج 7 سنوات -
بو عاصي: نرفض بالمطلق أي مساس بالاحتياطي -
تدنّي الأجور عالميًا بتأثير من “كورونا” -
إصابة جديدة بكورونا في بلدة بنعفول -
نيوزيلندا تعلن حالة الطوارئ المناخية -
جبل عامل-مرجعيون: 7 إصابات جديدة بكورونا -
علاقة الجيش بواشنطن… تعاون عسكري ودعم متواصل -
رفع الدعم على الأبواب…ماذا بعد تخطّيه العتبة؟ -

الأمير محمد بن سلمان: صندوق الاستثمارات ضخ 311 مليار ريال محليا في 4 سنوات

أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على مساهمة صندوق الاستثمارات العامة في تنمية الاقتصاد قائلاً "أصبح صندوق الاستثمارات العامة أحد المحركات الأساسية لنمو الاقتصاد السعودي. استطعنا مضاعفة حجم صندوق الاستثمارات العامة من 560 مليار ريال الى ما يزيد عن 1.3 تريليون ريال تقريباً، وبخطى ثابتة نحو تحقيق هدف رؤية 2030 بأن تتجاوز أصول الصندوق 7 تريليونات ريال. ليس ذلك فحسب، فمنذ تأسيس الصندوق كان معدل العائد على الاستثمار لا يتجاوز 2% في أفضل الحالات. نحن اليوم في صندوق الاستثمارات العامة لا نحقق أقل من 7%. لدينا استثمارات تجاوزت عوائدها 70%، وأخرى تجاوزت 140%، هذا تغيير استثنائي يوفر للدولة مداخيل مستدامة لم تكن موجودة في السابق".

وأضاف "لولا عملية إصلاح صندوق الاستثمارات العامة والتي تمت بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين بإعادة تشكيل مجلس إدارته وتكليفي برئاسته لأهميته البالغة في حاضر ومستقبل اقتصاد المملكة، ووضع سياسات لضخ استثمارات ضخمة داخل المملكة العربية السعودية خلال السنوات الماضية، لفقدنا أكثر من نصف النمو غير النفطي وغياب عدد كبير من الوظائف التي تم خلقها وانهيار في الطلب على العديد من الخدمات والمنتجات والمواد وإفلاس عدد كبير من الشركات، خصوصاً في ظل انخفاض أسعار النفط".

ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان

"لنا أن نتخيل الاقتصاد السعودي بدون استثمارات الصندوق، حيث بلغت استثمارات الصندوق المحلية 78 مليار ريال في 2017، و79 مليار ريال في 2018، و58 مليار ريال في 2019، ونستهدف 96 مليار في عام 2020 بمجموع 311 مليار ريال خلال السنوات الأربعة الماضية، مما ساهم في خلق أكثر من 190 ألف وظيفة".

ولي العهد أوضح أن الاستثمار المحلي للصندوق في تنمية وتطوير القطاعات لم يتجاوز 3 مليارات ريال سنوياً قبل 2017. وفي عامي 2021 و2022 سيضخ الصندوق ما يقارب 150 مليارا سنوياً في الاقتصاد السعودي وبازدياد سنوي حتى عام 2030. وسيتم توفير هذه السيولة من خلال تسييل وإعادة تدوير استثمارات الصندوق للدخول في فرص جديدة، وخلق دورة اقتصادية محلية تمكن بروز قطاعات جديدة، والمساهمة في توفير إيرادات جديدة للدولة.

وبينما أعرب عن تفاؤله بتسارع وتيرة النمو مع زوال جائحة كورونا، قال إن السعودية هي أحد أفضل 10 دول في الـ G20 بالتعامل مع تبعات كورونا.

وتابع: "السعودية حققت المركز الأول في التنافسية الرقمية على مستوى الـ G20".

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى صافي الاستثمار الأجنبي في مصر يتراجع 9.5% لـ7.5 مليار دولار