ترسيخ مقرات الشركات العالمية بالسعودية.. كيف تتأثر الدول المجاورة؟

ترسيخ مقرات الشركات العالمية بالسعودية.. كيف تتأثر الدول المجاورة؟
ترسيخ مقرات الشركات العالمية بالسعودية.. كيف تتأثر الدول المجاورة؟

قالت كبيرة الاقتصاديين في Jefferies International علياء مبيض في مقابلة مع "العربية" إن قرار السعودية إيقاف التعاقدات الحكومية مع الشركات التي مقرها الإقليمي خارج المملكة، ابتداء من عام 2024، يأتي ضمن إصلاحات مهمة.

وأضافت مبيض في مقابلة مع "العربية" إنه "في منطقتنا العربية فإن اتجاه التمركز نحو الاقتصاد الأكبر لا يعني أن ينعكس ذلك سلبا على الاقتصادات المجاورة".

كما شرحت مبيض أن الهدف من الإصلاحات السعودية، هو جعل الاقتصاد المحلي أكثر إنتاجا للخدمات وزيادة الوظائف للسعوديين، وجعل الاقتصاد أكثر اندماجا في محيطه والعالم.

وأضافت أن التدفقات المتعلقة في الاستثمار المباشر، تشهد تنافسا خاصة في الأسواق الناشئة، وتترافق زياد هذه التدفقات في السعودية مع عملية الإصلاح القانوني وإصلاحات كبيرة على صعيد القوانين ونظم الأعمال.

واعتبرت أن القرار المتعلق بالشركات العالمية، سيضع الضغط على المسؤولين السعوديين في القطاعين العام والخاص والمشرعين للاسراع في هذه الإصلاحات مع وجود مهلة ثلاث سنوات كافية للشركات للتكيف معها.

ومن الناحية القانونية، توقعت مبيض أن يكون من الصعب تحديد الشروط في الوقت الحالي، لكن هناك خصائص محلية للمملكة ينتظر أن يجري وضعها في إطارها الملائم مثل الخصائص المجتمعية وخصائص بيئة الأعمال.

وأوضحت أن العامل الأساسي للمفاضلة التي ستبني عليه هذه الشركات قراراتها، هو عامل التكلفة والبنية التحتية والخدمات والكلفة التشغيلية، إلى جانب العامل القانوني.

وتحدثت عن تصاعد المنافسة مع مراكز إقليمية بالتكلفة في البحرين ودبي ومصر، والتي بدأت تخفض تكلفة أعمال الشركات العالمية، لجذب المزيد منها، واليوم السعودية ستنطلق بتخفيض الأكلاف للتنافس في هذا المضمار.

يذكر أن قرار السعودية أشار بوضوح إلى أن استثمارات الشركات العالمية غيرَ المرتبطة بالتعاقدات الحكومية، لن تتأثر بالقرار.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الراجحي: قرار مقرات الشركات العالمية بالسعودية يعزز التنافسية
التالى إنفاق المستهلكين في السعودية يتراجع 1.4% في 2020