تسلسل عينات إصابات جدري القردة.. والتوصل لاستنتاج مهم

تسلسل عينات إصابات جدري القردة.. والتوصل لاستنتاج مهم
تسلسل عينات إصابات جدري القردة.. والتوصل لاستنتاج مهم
ذكرت "الحرة" أن باحثين في دول مثل البرتغال وألمانيا وبلجيكا والولايات المتحدة يعتقدون أن أصل التفشي الحالي لمرض جدري القردة قد يكون من حالة واحدة، انتقلت إلى آخرين في دول مختلفة.

ووصل العلماء إلى هذا الاستنتاج بعد دراسة تسلسل عينات من الحالات المؤكدة للإصابة بمرض جدري القردة ومشاركة النتائج فيما بينهم.

Advertisement


وقال باحثون من المعهد الوطني للصحة في البرتغال في منشور على منتدى لتبادل أبحاث علم الفيروسات إن أوجه التشابه بين الجينوم الفيروسي من 10 حالات تم اكتشافها هناك وحالة واحدة من مريض في الولايات المتحدة تشير على ما يبدو إلى أن تفشي المرض له أصل واحد.

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن فيليب سيلهورست، عالم الفيروسات الطبية في معهد الطب الاستوائي في أنتويرب، إن الحالة المصابة هناك، والتي سافرت مؤخرا من لشبونة، كانت مرتبطة وراثيا بحالات البرتغال.


وقالت آن ريموين، عالمة وبائيات الأمراض المعدية في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس للصحيفة، إنه ستكون هناك حاجة إلى مزيد من التسلسلات للحصول على الصورة الكاملة.

وتم اكتشاف الفيروس، الذي يسبب عادة أعراضا تشبه أعراض الأنفلونزا يليها طفح جلدي يشبه جدري الماء، في أكثر من 20 دولة خارج أجزاء أفريقيا حيث يتوطن.

وأبلغت دول من بينها إسبانيا والمملكة المتحدة عن عشرات الحالات، ولم يبلغ عن وقوع وفيات.

وتم تأكيد 51 حالة في مدريد، وكلها بين الرجال.

وزار جميع الرجال إما ساونا في مدريد، أو حدثا احتفاليا للمثليين في غران كناريا في جزر الكناري، أو حفلات خاصة في المدينة، وفقا لمتحدث باسم وزارة الصحة في المدينة.

وتعتقد السلطات أن جدري القرود تم إدخاله إلى إسبانيا من شخص سافر من المملكة المتحدة.

وقال أنطونيو ثاباتيرو، وهو مسؤول صحي كبير في مدريد، إن تتبع المخالطين يجب أن يمتد إلى ستة أسابيع وهي الفترة التي تسبق أن يشعر الشخص بتوعك وتظهر عليه الأعراض.


وجدري القرود لديه فترة حضانة تصل إلى 21 يوما، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة. ويقول علماء الأوبئة إن عدد الحالات في جميع أنحاء العالم يشير إلى تفشي المرض منذ أسابيع أو حتى أشهر.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى فوائد الخيار الصحية... المجهولة