لم تسمع عنها من قبل... حقائق مدهشة عن العين

لم تسمع عنها من قبل... حقائق مدهشة عن العين
لم تسمع عنها من قبل... حقائق مدهشة عن العين
هناك العديد من المعلومات التي ربما تجهلها عن عينيك اللتين اعتدت رؤية العالم بهما. وفي هذا التقرير الذي نشرته صحيفة "ملييت" (milliyet) التركية، يستعرض أخصائي أمراض العيون الدكتور سركان غوريسار حقائق مدهشة عن العيون، بعضها قد تسمع به لأول مرة.

Advertisement


يبيّن غوريسار أنه تم تحديد إدراك اللون لدى الأطفال من خلال عدة اختبارات مختلفة. ففي عمر الشهر تقريبًا، يمكن للرضيع إدراك سطوع الألوان وشدتها، وعندما يبلغ 3 أشهر يصبح بإمكانه رؤية العديد من الألوان الأساسية بما في ذلك اللون الأحمر، وفي الشهر الرابع تقريبًا تتطور لديه رؤية الألوان بالكامل.

لا يذرف الطفل المولود حديثا الدموع عند البكاء
لأن إنتاج الدموع من الغدة الدمعية الموجودة في الجزء العلوي الخارجي للعين يبدأ في الشهر الأول، وتصل إلى طاقتها الإنتاجية الكاملة في الشهر الثالث.


يمكن للأطفال حديثي الولادة رؤية الأجسام بوضوح على بعد حوالي 20-40 سنتيمترا
يستشعر الطفل الضوء وهو في رحم أمه. وعند الولادة، يستطيع المولود الجديد التمييز بين النور والظلام، ويبدأ التواصل بالعيون في عمر 3 أشهر، ويتطور التنسيق البصري لديه ويصبح بإمكانه بشكل عام تتبع جسم متحرك بعينيه، في حين تتطور عضلات العين بشكل كامل في الشهر السادس.

لا تختفي العدسات اللاصقة خلف العين
على عكس الخرافة الجديدة، لا يمكن أن تضيع العدسات اللاصقة خلف عينيك وذلك بسبب بنية مقلة العين. فالجزء العلوي والسفلي من العين مغطى ببنية شفافة تسمى "الملتحمة" لا يمكن لأي جسم المرور من خلالها. قد تنزلق العدسة تحت الجفن العلوي، ويمكنك التحقق من ذلك بقلب الجفن بالعكس. إذا لم تكن العدسة داخل عينك، فإننا نوصي بأن تبحث عنها على الأرض أو على طاولتك.

نحن نرى كل شيء مقلوبًا
يشير الدكتور غوريسار إلى حقيقة أننا نرى كل شيء مقلوبًا، وأن العضو الرئيسي الذي يعيد الصورة إلى شكلها الصحيح هو الدماغ، حيث يمر الضوء عبر البؤبؤ ويصل إلى العدسة وينكسر فيها مرة أخرى، ليمر بعدها عبر السائل الزجاجي ويقع على منطقة الرؤية في الشبكية، وهنا تتشكل الصورة المقلوبة.


يتم إدراك الصورة المعكوسة المتكونة في الدماغ عند منطقة الرؤية ويتم نقلها بواسطة الدماغ والأعصاب إلى المركز البصري. في المركز البصري في الدماغ، يتم إدراك الصورة المعكوسة بشكل مباشر، وهكذا تحدث الرؤية.

لو كانت العين البشرية كاميرا رقمية لبلغت دقتها 576 ميغابكسلا
يوضح الدكتور غوريسار أن العين أسرع عضلة في الجسم. لذلك، عندما يحدث شيء ما بسرعة نقول إنه حدث "في طرفة عين". يمكن للعين البشرية أن تعمل بنسبة 100% في أي لحظة ودون الحاجة إلى الراحة. ولو كانت العين البشرية كاميرا رقمية لبلغت دقتها 576 ميغابكسلا. وهذا يعني أنك بحاجة إلى وضع 576 مليون بكسل في منطقة بحجم مجال رؤيتك لإنشاء شاشة تعرض صورة شديدة الوضوح بحيث لا يمكنك التمييز بين وحدات البكسل الفردية فيها.

ويضيف غوريسار أن أعيننا تجمع الأجزاء من حولها، ثم ترسلها إلى الدماغ لتجميع القطع معًا وإنشاء صورة كاملة. وعندما يتعلق الأمر بتجربتنا المرئية اليومية، فإن توصيف العين من خلال الميغابكسل يعتبر بسيطًا للغاية.

نرمش أكثر من 4 ملايين مرة في العام
حسب غوريسار، فإن رموش العين ترمش بمعدل حوالي 4 ملايين و200 ألف مرة في العام. وبشكل عام، يرمش الشخص العادي من 10 إلى 12 مرة في الدقيقة، وتتراوح الفترة الفاصلة بين رمشة كلا العينين بين 2 و10 ثوانٍ. ويؤكد أن رمش العين مهم جدًا لتوزيع الدمع على سطح العين، مع العلم أن عدد الرمشات ينخفض إلى النصف أثناء القراءة واستخدام الحاسوب."الجزيرة" 

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى فوائد الخيار الصحية... المجهولة