مخاوف عالمية من تفشي مرض جديد شبيه بـ'كوفيد 19'... اليكم التفاصيل

مخاوف عالمية من تفشي مرض جديد شبيه بـ'كوفيد 19'... اليكم التفاصيل
مخاوف عالمية من تفشي مرض جديد شبيه بـ'كوفيد 19'... اليكم التفاصيل

أعلن مسؤولون أن مرض Legionnaire مسؤول عن ست وفيات بسبب التهاب رئوي "غامض" في الأرجنتين.

وأثار الوضع في توكومان، وهي منطقة صغيرة على بعد 800 ميل شمال غرب العاصمة بوينس آيرس، مخاوف بسبب تشابهها مع بداية تفشي "كوفيد" في مدينة ووهان الصينية.

Advertisement


وكان الخبراء قلقين لأنه تم استبعاد كل من "كوفيد" والإنفلونزا وفيروس هانتا - ما زاد من احتمال انتقال مسببات الأمراض التي لم يسبق رؤيتها من قبل من الحيوانات إلى البشر، لكن اختبارات المتابعة أكدت أن جميع المرضى البالغ عددهم 11 مصابا ثبتت إصابتهم بـlegionella. 

ويمكن أن تؤدي البكتيريا إلى الإصابة بـ Legionnaire، وهو نوع خطير من الالتهاب الرئوي يمكن أن يكون مميتا.

ومن بين الضحايا حتى الآن امرأة تبلغ من العمر 70 عاما خضعت لجراحة في المرارة ورجل يبلغ من العمر 64 عاما تم نقله إلى المستشفى بسبب مرض آخر.


وأكد المسؤولون أن رجلا يبلغ من العمر 81 عاما في توكامان كان آخر من مات بسبب المرض الذي لم يتم تفسيره من قبل.

وربطت جميع الحالات بنفس المجموعة في عيادة صحية خاصة في شمال غرب مدينة سان ميغيل دي توكومان.

ووصف الخبراء الأسبوع الماضي تفشي المرض بأنه "مقلق"، قائلين إن الحالات في العاملين في مجال الرعاية الصحية يمكن أن تشير إلى انتقال المرض من شخص لآخر.

وأطلقت وزارة الصحة العامة في توكامان على الحالات اسم "الالتهاب الرئوي مجهول المصدر".

واستخدمت مصطلحات مماثلة في ووهان في ديسمبر 2019، فيما تبين لاحقا أنه "كوفيد".

ومع ذلك، جادل خبراء آخرون بأن مجموعات مماثلة تحدث بشكل متكرر وتميل إلى "التلاشي". ولا يزال اثنان من المصابين في المستشفى، بينما تتم متابعة ثلاثة في المنزل.

ونقل اثني عشر مريضا آخر في العيادة لم يصبهم المرض إلى مستشفى Centro de Salud في نفس المدينة.


ونقلت السلطات الصحية المرضى كجزء من خطتها للطوارئ لتجنب أي انتشار آخر.

وعادة ما تنتشر Legionella عن طريق استنشاق قطرات صغيرة من الماء تحتوي على البكتيريا المسؤولة. وهذا عادة من خلال أنظمة تكييف الهواء وأحواض المياه الساخنة وأجهزة الترطيب. والمستشفيات والفنادق والمكاتب هي الأماكن التي تنتشر فيها بشكل شائع.

ولا تقتل معظم حالات legionellosis - المصطلح الشامل للأمراض التي تسببها البكتيريا - فهي تسبب الحمى والقشعريرة والصداع لمدة يومين إلى خمسة أيام.

لكن يمكن أن يتحول البعض إلى التهاب رئوي مميت، والتهاب في الرئة يمكن أن يسبب أيضا آلاما في العضلات وإسهالا وارتباكا.

وعادة ما تقتل Legionnaire ، التي يمكن علاجها بالمضادات الحيوية، حوالي 10% من الأشخاص الذين تصيبهم بالعدوى.

وقال البروفيسور بول هانتر لـ MailOnline: "إنه ليس الوباء التالي. أنت لا تحصل على انتشار من شخص لآخر مع Legionnaire. في الماضي، كنت قد رأيت تفشي المرض بسبب رؤوس الدش المتسخة، والتي تميل إلى أن تكون موضعية تماما. إذا كانت مشكلة برج التبريد بالمياه، فإنك تميل إلى رؤية تفش أكبر من هذا، ولكن من المعلومات المتوفرة لدينا الآن، يبدو أن رأس الدش أو السباكة أكثر احتمالا"."ديلي ميل"

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى دراسة تكشف: إياكم وقلة النوم.. هذا ما تفعله بخلاياكم