أخبار عاجلة
جعجع عن الحكومة العتيدة: وعود وتوزيع حقائب! -
باكستان تستدعي السفير الفرنسي -
قطاع النقل البري: إضراب واعتصامات الأربعاء -
عقيص: إننا في فترة الريبة -
الليرة التركية تواصل هبوطها “الحرج” -
إقفال محكمة حاصبيا المذهبية الدرزية -
الصين تضع خطتها الخمسية المقبلة وهذه طموحاتها -

جديد كورونا.. عدوى نشطة وطويلة تضرب الأمعاء بلا أعراض

مرّت شهور طوال على أول ظهور لفيروس كورونا المستجد في الصين منتصف ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي وما زال حتى اليوم يملأ الدنيا ويشغل الناس.

فقد أوضح علماء في هونغ كونغ أن مرضى الوباء معرّضون للإصابة بعدوى فيروسية في الأمعاء نشطة ومطولة رغم غياب الأعراض في الجهاز الهضمي.

وذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء، أن الباحثين بالجامعة الصينية في هونغ كونغ أوضحوا في بيان أن فيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-19 قد يستمر في إصابة القناة الهضمية والتناسخ فيها بعد أن يتلاشى في الشعب الهوائية.

وأضافوا أن النتائج التي نشرت في دورية "جات" الطبية، يمكن أن تساعد في تحديد حالات الإصابة وعلاجها.

ولطالما اشتهرت الفيروسات التاجية بقدرتها على إصابة الجهاز التنفسي وإلحاق الضرر به بنسب متفاوتة، حيث تتطور الفيروسات باستمرار فى محاولة للانتصار على الجهاز المناعي والهيمنة على جسد المريض، إلا أن عديداً من الدراسات أن المستجد لا يكتفي بالجهاز التنفسي، بل يصيب القلب وأعضاء أخرى شديدة الأهمية كالجهاز الهضمي.

انتظروا الوباء الثاني!

يذكر أن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس كان أعلن الاثنين، أنه على العالم أن يعزز استعداده للوباء التالي مع دعوته الدول إلى الاستثمار في الصحة العامة.

ويشير إحصاء أعدته وكالة "رويترز" إلى أن أكثر من 27.19 مليون شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، كما توفي 888326 شخصا جراء ذلك منذ ظهور أولى حالات الإصابة بالفيروس في الصين في ديسمبر/كانون الأول 2019.

وقال تيدروس في إفادة صحافية بجنيف: "هذا لن يكون آخر وباء. يعلّمنا التاريخ أن تفشي الأمراض والأوبئة هي حقيقة من حقائق الحياة. لكن عندما يأتي الوباء التالي، يجب أن يكون العالم مستعداً.. أكثر استعداداً مما كان عليه هذه المرة".

لقاحات على مستوى عادل

إلى ذلك، تقود المنظمة والتحالف العالمي للقاحات والتحصين "جافي" برنامج "كوفاكس" الذي يهدف إلى المساعدة في شراء وتوزيع جرعات اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد بشكل عادل على مستوى العالم.

لكن بعض الدول، التي أمنت الحصول على إمداداتها عن طريق اتفاقات ثنائية، ومنها الولايات المتحدة، قالت إنها لن تنضم لـ"كوفاكس".

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الأسباب العلمية لظهور الشعر الأبيض لدى النساء