هل هناك لقاح لفيروس كورونا؟.. هنا الجواب

الجواب باختصار هو لا. لكن الخبر المبشر أن العالم يشهد تسابقًا لا مثيل له من أجل تطوير لقاحات، وقد أعلنت فرق العلماء في إسرائيل والولايات المتحدة والصين أنها قريبة من تطوير لقاح.

والعقار الذي يراهن عليه المعالجون اسمه ريديسيفير وذلك ضمن عدة علاجات تحت الاختبار.

المفتاح في الوصول للعلاج هو في التعرف على التسلسل الجيني السريع والمفتوح للفيروس من قبل الباحثين الصينيين وهو بمثابة نعمة للباحثين الذين يمكنهم دراسته وبدء العمل منه لاكتشاف اللقاحات والعلاجات والتشخيصات.

هناك تقدم هام في أسلوب عمل مكافحة الأوبئة يتمثل في منظمة تدعى سيبي، Cepi ، تم إنشاؤها بسبب فشل التقدم العلمي عندما انتشر فيروس الإيبولا في غرب إفريقيا في الفترة من 2014 إلى 2016.

تتمثل مهمة منظمة Cepi في الاستجابة السريعة للأوبئة من خلال توفير الأموال للباحثين لتطوير اللقاحات.

إنها تسخر قوة ما يسمى بـ "منصات الاستجابة السريعة" التي تستخدم ما وصفه رئيسها التنفيذي، الدكتور ريتشارد هاتشيت ، بأنه "العمود الفقري المشترك" الذي يمكن تكييفه بسرعة لمسببات الأمراض المختلفة عن طريق إدخال تسلسلات وراثية أو بروتينية جديدة.

وهي تعمل بالفعل على تطوير لقاح ضد فيروس كورونا آخر - متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (Mers) - وفي يناير، أعلنت Cepi أن لقاح Covid-19 سيكون جاهزًا للاختبار في غضون 16 أسبوعًا - بحلول نهاية مايو.

هذا التقدم السريع هو تحول ملحوظ. لكن الحصول على لقاح جاهز للاختبار ليس سوى بداية الرحلة.

يجب أن يتم اختبار اللقاح على الحيوانات أولاً، ثم البشر. بعد ذلك سيتعين عليها الموافقة التنظيمية ، وهي عملية طويلة ولكن يمكن تسريعها ، كما حدث مع لقاح الإيبولا الذي استخدم لأول مرة في جمهورية الكونغو الديمقراطية قبل عامين.

أكبر عقبة هي تصنيع اللقاح على نطاق واسع ثم توزيعه. حتى أكثر بائعي الأدوية تفاؤلاً سوف يعترفون أنه سيكون جاهزًا فقط بحلول نهاية هذا العام - في الوقت الذي ربما تكون فيه هذه الفاشية قد نفذت مجراها.

وإذا كانت اللقاحات والعلاجات جاهزة ضد تفشي المرض، فربما يتم إعطاؤها لما يسميه خبراء الصحة العامة "السكان الرئيسيين" والمقصود هنا هم أولاً - العاملون الصحيون والمتصلون بالمرضى، وذلك قبل إجراء أي برنامج تطعيم جماعي على مستوى البلاد. لكن ما يعلقه الأطباء على آمالهم - أكثر من اللقاحات - هو الأدوية للأمراض، مثل فيروس نقص المناعة البشرية والملاريا، التي يعيدون معالجتها لفيروس كورونا.

وأهم هذه الأدوية هو عقار يدعى ريديسيفير، وهو علاج واسع الطيف مضاد للفيروسات طورته شركة جيليد للأدوية والذي بدأ الاختبار في وقت سابق من هذا الأسبوع.

تم تطوير هذا الدواء من أجل مرض الإيبولا وكان يستخدم لعلاج الممرضة الاسكتلندية بولين كافيركي عندما عانت من الانتكاس بعد 18 شهرًا من تطهيرها من المرض الذي أصيبت به أثناء تطوعها في سيراليون.

الممرضة الاسكتلندية بولين كافيركي أصابتها إيبولا في عام 2014

استخدم الأطباء في الولايات المتحدة الدواء لأول مرة على مريض لم يستجب للعلاج في شهر يناير - خلال 24 ساعة من تناول الدواء الذي أظهر تحسنًا ، مما أدى في النهاية إلى الشفاء التام.

كما تم وضع علامة على العقاقير المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية كخيارات محتملة وهناك دراستان جاريتان على الأقل في الصين تبحثان في مزيج من اللوبينافير وريتونافير.

في وقت سابق من هذا الشهر، ادعى الأطباء في تايلاند أنه بعد مرور 48 ساعة من تناول مجموعة من هذه الأدوية المصابة بفيروس نقص المناعة البشرية إلى جانب علاج الأنفلونزا ، أظهر المريض سلبية للفيروس التاجي.

يقول السير جيريمي فارار، مدير مؤسسة ويلكوم للبحوث الطبية الحيوية في المملكة المتحدة، إن استخدام العقاقير الحالية له معنى كبير لأن جميع اختبارات السلامة والفعالية قد أجريت بالفعل.

ولكن قبل أن نبدأ في الإشادة بأي بالعلاجات المعجزة، يجب إجراء تجارب سريرية مناسبة.

"هل تعمل الأدوية؟" يسأل السير جيريمي. "نحن لا نعرف، لكننا لن نعرف ما لم ننظر".

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى هكذا انتشر كورونا من ووهان الصينية إلى كافة أرجاء المعمورة