جديد عن الوباء قد يغير مجرى الأحداث.. أبطاله القطط!

في تطور جديد وهام قد يغير كامل مجريات الأحداث حول فيروس كورونا المستجد وتفشيه حول العالم، أكد علماء وبياطرة صينيون أن 15% من القطط التي أُجريت لها اختبارات في مدينة ووهان مسقط رأس الوباء العالمي مصابة بالفيروس، ما يعني أن الإنسان لم يعد المصدر الوحيد الذي ينقل كوفيد 19.

في التفاصيل، قام العلماء في معهد ووهان للفيروسات وجامعة هواتشونغ للعلوم الزراعية، بإجراء اختبارات على عينات من الدم أخذت من 102 قطة بعد تفشي فيروس كورونا، وعينات أخرى من 39 قطة قبل تفشي الفيروس، وتوصلوا إلى أن القطط لم تكن حاملة للفيروس قبل تفشيه، لكن 15 قطة من أصل 102 قطة أخذت منها عينات بعد تفشي الفيروس تبين أنها مصابة به، وذلك بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الروسية "تاس".

وخلصت النتائج إلى أنه وبحسب التحاليل السابقة، يمكن للقطط أن تصاب بكورونا، وأثبت ذلك من خلال الكشف عن أجسام مضادة مصلية محددة، بحسب البيان.

وفي الخلاصة أكدت الأبحاث أن كورونا قد أصاب القطط في ووهان أثناء تفشي المرض.

ليس القطط فقط!

وبالتأكيد، سيزيد هذا الاكتشاف من خطورة تفشي الفيروس وسرعة انتقاله، بعد ظهور كائن آخر يمكن أن ينشر الوباء، كما يمكن للفيروس التاجي SARS-CoV-2، الذي يسبب مرض COVID-19 وهي التسمية العلمية لفيروس كورونا، أن يدخل جسم الإنسان والثدييات الأخرى، بما في ذلك القرود والحيوان والقطط، التي تتأثر بالعدوى تقريبا مثل البشر.

إعلان فند استنتاجات سابقة

الإعلان الجديد جاء بعد شهر تقريبا على استنتاج آخر كانت توصلت إليه إدارة الزراعة والثروة السمكية والمحميات في هونغ كونغ بعد أن ثبت إصابة كلب خاضع للحجر الصحي بنسبة ضئيلة من الفيروس في 27 فبراير و28 فبراير/شباط و2 مارس/ آذار بواسطة عينات من تجويف الأنف والفم. قال حينها: "لا يمكن للقطط والكلاب الأليفة نقل فيروس كورونا المستجد إلى البشر، لكنها قد تصاب بمستويات منخفضة من المرض إذا نُقل إليها من المصابين".

وجاء ذلك على لسان متحدث باسم الإدارة في بيان صحافي الشهر الماضي، كاشفا: "لا يوجد حاليا أي دليل على أن الحيوانات الأليفة يمكن أن تُصاب أو تكون مصدرا للإصابة بمرض (كوفيد-19)"، ومن الممكن أن يكون الإعلان الجديد عن إصابة القطط اليوم الدليل المنتظر.

ومع ذلك، اتفق خبراء بكلية الصحة العامة، وكلية الطب البيطري وعلوم الحياة في جامعة هونغ كونغ والمنظمة العالمية لصحة الحيوان بالإجماع الشهر الماضي على أن الكلاب لديها مستوى منخفض من العدوى، ومن المحتمل أن تكون حالة لانتقال المرض من إنسان إلى حيوان.

منع أكل لحومهم لأول مرة

وفي قرار تاريخي، أقرت مدينة شنزن جنوب الصين لأول مرة في البلاد، الأربعاء، قانوناً يمنع تناول لحوم الكلاب والقطط، وسيبدأ العمل بالقانون في مطلع مايو/أيار المقبل.

وجاء الحظر بعد تفشي فيروس كورونا المستجد الذي نسب مصدره إلى لحوم حيوانات برية، ولكن إدارة مدينة شنزن اتخذت خطوة في مكافحة الفيروس بمنع أكل القطط والكلاب.

ووهان.. مسقط رأس الوباء

يذكر أن ووهان عقر دار كورونا كانت شهدت حوالي 60% من حالات الإصابة بكورونا في عموم الصين، وبعد انخفاض وتيرة الإصابات بشكل حاد خلال الأسابيع الماضية، حذر مسؤولون في المدينة من تفشي كورونا مجددا جراء التفلت في التنقلات، وناشدوا التزام المنازل.

بدوره، قال رئيس لجنة الحزب الشيوعي في المدينة الصينية إنه على السكان تعزيز إجراءات الحماية الذاتية وأن يتجنبوا الخروج إلا للضرورة.

بدورها، أعلنت بكين عن سلسلة إجراءات مشددة لوقف حركة الوافدين إلى البلاد بما يشمل حظر الأجانب من دخول الصين وإجراء فحوصات للقادمين من الخارج، ما يجعل من الأسهل تحديد المصابين الذين لا تظهر عليهم أعراض المرض.

ووصل عدد الإصابات في الصين إلى 81589 حالة مع 3318 وفاة ومعظمهم في ووهان كبرى مدن مقاطعة هوباي.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى دراسة يابانية: الكمامات خطر على الأطفال أقل من عامين