أخبار عاجلة

فضل الله: لطبقة سياسية تحمل هموم الناس

فضل الله: لطبقة سياسية تحمل هموم الناس
فضل الله: لطبقة سياسية تحمل هموم الناس

رأى العلامة السيد علي فضل الله أن “هذا الوطن الذي يأتي هذا العيد وإنسانه يعيش تحت وطأة الواقع الاقتصادي والمعيشي الصعب والذي يترك تداعياته على لقمة عيش اللبنانيين وقدرتهم على تأمين أبسط مقومات حياتهم على صعيد الغذاء والدواء والاستشفاء، ودفع البعض إلى أن يهيموا  على وجوههم في بلاد الله الواسعة  إلى مصير مجهول من دون أن  يبدو في الأفق بصيص أمل للخروج من هذا النفق، بل باتوا يبشرون بأن قادم أيامهم سيكون أصعب من حاضره بعدما أفرغت خزينة الدولة وذهب جنى عمر اللبنانيين أو يكاد بسبب سياسات الفساد والهدر، وسوء الإدارة، فيما الخارج بات الملاذ الوحيد الذي تسعى الدولة لاسترضائه لوقف الانهيار،  والذي لا نمنحه البراءة من ان يكون سببا لما آل له البلد، وهو لن يقدم أي دعم إلا بناء على شروطه واملاءاته ومما لا طاقة  للمواطنين على تحمل اعبائه أو وزره..”.

وتابع في خطبة عيد الفطر: “من هنا فإننا نقول للبنانيين أن لا خيار لكم لتجاوز هذه المرحلة إلا أن تتعاونوا وتتكاتفوا وبأن يسند غنيكم فقيركم وقويكم ضعيفكم وان لا يدفعكم الجشع وحب المال لاستغلال بعضكم بعضا. ونحن هنا نحيي روح التعاون والتكافل التي تأتي من أفراد وجهات، مقيمين ومغتربين، والتي أسهمت وتسهم في التخفيف من معاناة من يحتاج إلى عون وفي صموده أمام هذا الواقع الصعب ونريدها أن تتسع لتكون على مساحات الوطن. وفي الوقت نفسه نريد لهذا التعاون أن يصل لإحداث تغيير في هذا الواقع المأسوي الذي وصلنا إليه بإنتاج طبقة سياسية جديرة بهم تحمل هموم الناس وتطلعاتهم …”.

أضاف: “نقول للبنانيين الذين يستعدون لموسم انتخابي أن قرار هذا البلد ومستقبله بأيديكم… نريدكم أن تكونوا أمناء على أصواتكم فلا تضيع في الحسابات الخاصة أو تخضع لإغراء هنا أو تهديد هناك… اختاروا الامناء الصادقين..  الجادين في إخراج البلد من النفق المظلم الذي دخل فيه لا تصغوا إلى الشعارات الفضفاضة ولا إلى الخطابات الشعبوية بل إلى المواقف العملية والواقعية والقابلة للتحقق التي توصل الوطن إلى شاطئ الامان ولا تلدغوا مجددا من جحور من أفسدوا وشرعوا البلد ليتلاعب به الخارج… إن أصواتكم مسؤولية أمام الله أولا وأمام الناس والأجيال المقبلة في مرحلة هي أصعب المراحل على البلد وتحدد مصيره ما بين البقاء أو الضياع أو الارتهان”.

وتابع: “في هذا الوقت لا بد من التنبه إلى خطر العدو الصهيوني الذي لا يزال يتهدد لبنان في البر والبحر والجو وفي ثروته الوطنية وندعو إلى تراص الصفوف في مواجهة غطرسته بمزيد من الوحدة والإبقاء على مواقع القوة فيه وأن لا تكون ساحة للتجاذبات والصراعات والانقسامات، فالحريصون على هذا البلد لا يفرطون بمواقع القوة فيه بل يحفظونها”.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لافروف: طورنا أسلحة فرط صوتية تحسباً لأي هجوم
التالى لبنان إلى أزمة حكومية… ولاحقاً رئاسية؟