تيمور جنبلاط: أهل الجبل سيعلنون أنهم مع الدولة لا الدويلة

تيمور جنبلاط: أهل الجبل سيعلنون أنهم مع الدولة لا الدويلة
تيمور جنبلاط: أهل الجبل سيعلنون أنهم مع الدولة لا الدويلة

أقام الحزب التقدمي الإشتراكي، مهرجانا حاشدا في الباروك، لمناسبة ذكرى تأسيسه وعيد العمال، في حضور رئيس كتلة “اللقاء الديموقراطي” النائب تيمور جنبلاط، داليا جنبلاط، أعضاء لائحة “الشراكة والارادة”، أعضاء مجلس قيادة التقدمي والمفوضين ووكلاء الداخلية، وحشد كبير من المشايخ الدروز والآباء ورؤساء البلديات والمخاتير والفاعليات الاجتماعية والثقافية والتربوية.

وأشار جنبلاط إلى أن “73 سنة مرت، وها قد عدنا، ها قد عدنا إلى هنا، إلى الباروك، إلى الأرض التي احتضنت أوائل شهداء الحزب التقدمي الاشتراكي الذين قضوا ضد عهد الفساد والفئوية، وفتحوا طريق النضال الطويل والمستمر، لأجل قضايا التحرر والعدالة، لأجل الإنسان، لأجل الوطن”.

وقال: “على طريق النضال هذا، سنمضي في العمل معكم، مع كل حريص على مصلحة البلد والناس، مع كل شريك وطني، نريد الشراكة الحقيقية مع الجميع، وننطلق بإرادة نحو الغد، وما يعيشه اليوم لبنان من أزمات، يحتاج إلى شراكة وإرادة”.

كما شدد على أن “لبنان يحتاج إلى شراكة بين كل أفراد المجتمع، وبين كل أبناء الوطن دون تمييز، ويحتاج لبنان إلى شراكة لبناء الدولة، إلى شراكة بين الأجيال، بين الشباب وأصحاب الخبرة والتجربة، إلى شراكة ومساواة بين الرجل والمرأة، إلى شراكة بين عناصر الإنتاج، إلى شراكة متوازنة بين القطاعين العام والخاص، إلى شراكة فاعلة لكي نسترجع كرامة الحياة لكل مواطن خسرها في عهد العبث والكوارث”.

وأضاف: “اسمحوا لي بكلمة إلى الأخصام، تريدون إلغاءنا، لكن نحن نريد الشراكة مع الجميع، تريدون تدمير الوطن لأجل الآخرين،  نحن نريد أن نبنيه لأجل اللبنانيين، تريدون رهن سيادة لبنان في أسواق المفاوضات لحماية نظام القتل ونووي إيران، نحن نريد لبنان سيدا مستقلا، لكي يحمينا ويحميكم، تريدون اختراق الجبل، جربتم ب7 أيار وكان الجواب المناسب من أهل الجبل، ولأن أيضا الجواب هالمرة معروف سلفا، تعالوا إلى الشراكة بدل الإلغاء، فهذا الوطن لنا جميعا”.

وتابع: “كما بالشراكة القائمة على صوت العقل والوعي، كذلك بالإرادة، إرادة الشباب لكي يبقى لهم لبنان الذي يستحقون، لبنان الذي يحتضن كفاءاتهم ويستثمر في طاقاتهم، ويقدم لهم الفرص، لبنان الذي يمنحهم المستوى التعليمي المتميز، لبنان الوطن والانتماء والتقدم والريادة”، مضيفا “إرادة العمل المستمر لكي ينال العامل والموظف والمزارع والصناعي والحرفي وصاحب المهنة الحرة والمستثمر وعنصر الأمن والعسكري في الجيش اللبناني حقوقهم كاملة”.

وأشار إلى أننا “في العيد ال73 للحزب التقدمي الاشتراكي، من هنا من الباروك، من الشوف، من جبل لبنان، جبل المصالحة، جبل العقل والحكمة، جبل الإرادة الصلبة، نؤكد ثوابتنا، ثوابت النضال الوطني، ثوابت الحرية والتنوع، ثوابت بناء الدولة، ثوابت حقوق الناس، ثوابت العمل المباشر لأجل دولة المواطنة لا المحسوبيات، ثوابت السعي لقيام دولة الحقوق والواجبات، دولة القضاء المستقل”.

واستشهد بجمال عبد الناصر الذي قال: “الخائفون لا يصنعون الحرية والمترددون لن تقوى أيديهم المرتعشة على البناء”.

وختم جنبلاط: “لأنكم لا تعرفون الخوف، ولأنكم لم تترددوا أبدا، ولأنكم أبناء التاريخ الذي يحمل التضحيات والشهداء والانتصارات، ولأنكم بناة المستقبل وما نحلم به، سنذهب إلى صناديق الاقتراع في 15 أيار، سيذهب أهل الجبل، كل أهل الجبل ليعلنوا موقفهم مع الحق، مع لبنان السيد المستقل، مع لبنان الدولة لا الدويلة، مع الإصلاح الحقيقي، ليعلنوا أنهم إلى جانب لائحة الشراكة والإرادة، إلى جانب الحزب التقدمي الاشتراكي حزب المناضلين، حزب الأحرار، وسيسمع الجميع صوتكم الهادر في 15 أيار، نلتقي بالنصر في 15 أيار”.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الحريري يرفض طلب السعودية
التالى لبنان إلى أزمة حكومية… ولاحقاً رئاسية؟