أخبار عاجلة
هل تشتعل جبهة الجنوب؟ -
البنك الدولي بنوه بمشاريع كاريتاس لبنان -
سلام للتجار: للالتزام بأسعار الصرف -
الجيش الروسي يسيطر على ليمان الأوكرانية -
جعجع: ‏رحل راجح الحق والحقيقة -
مقتل ضابط جنوب شرقي إيران -
إل جي لديها شاشة ألعاب ضخمة بقياس 48 إنشًا -

إسرائيل: ننتظر اعتذار لافروف

إسرائيل: ننتظر اعتذار لافروف
إسرائيل: ننتظر اعتذار لافروف

أفاد الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ، بأن التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، التي قال فيها إن الزعيم النازي أدولف هتلر كانت لديه جذور يهودية، وإن النازيين الجدد يحكمون في الوقت الراهن كييف، بأنها “أكاذيب”، مطالباً الوزير الروسي بالتراجع عن كلماته والاعتذار.

وقال هرتسوغ، وفق ما نقلته صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية: “لم أصدق أن وزير الخارجية الروسي قالها، لقد أغضبوني وأشعر بالاشمئزاز”، مضيفا “لقد اختار لافروف أن ينشر الأكاذيب الرهيبة التي تفوح منها رائحة معاداة السامية، وأتوقع منه أن يتراجع عن كلامه ويعتذر”.

كما شدد هرتسوغ على أنه من الضروري أن “يصحح هذه التصريحات”، مشيرا إلى أن “تصريحات لافروف لن تضر بالعلاقات الإسرائيلية الروسية”.

انتقاد لاذع

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، انتقد بشكل لاذع تلك التصريحات الروسية، قائلا في بيان الاثنين إن “مثل هذه الأكاذيب تهدف إلى اتهام اليهود أنفسهم بأبشع الجرائم في التاريخ والتي ارتكبت ضدهم”.

يذكر أن لافروف كان أدلى بتصريحاته هذه خلال مقابلة مع التلفزيون الإيطالي الأحد الماضي، ردا على سؤال حول سبب رغبة بلاده في “القضاء على النزعة النازية” في أوكرانيا بينما رئيس البلاد يهودي. فعندها رد قائلا “أعتقد أن هتلر أيضاً كانت له أصول يهودية لذا فهذا لا يعني شيئا”.

توتر ملحوظ

وقد أشعل هذا الكلام توترا ملحوظا مع إسرائيل، التي أبدت دعمها لكييف منذ انطلاق العملية العسكرية الروسية في 24 فبراير الماضي.

لكنها تجنبت في البدء انتقاد موسكو مباشرة، ولم تطبق العقوبات الرسمية المفروضة على الأثرياء المحيطين بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إذ كانت تخشى تصدع العلاقات مع موسكو التي تتمتع بنفوذ في سوريا المجاورة.

إلا أن العلاقات توترت لاحقا خلال الشهر الماضي، بعدما اتهم لابيد روسيا بارتكاب جرائم حرب على الأراضي الأوكرانية، لتزيد تصريحات لافروف السابقة والحالية الطين بلة.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إعلان هام لسفارة لبنان في كندا فماذا جاء فيه؟
التالى سامي الجميّل: فشلوا كلهم وحان وقت محاسبتهم