الحاج حسن: لتفعيل القطاعات الزراعية

الحاج حسن: لتفعيل القطاعات الزراعية
الحاج حسن: لتفعيل القطاعات الزراعية

اشار وزير الزراعة عباس الحاج حسن الى أنه “منذ أربعين عاما وقطاع الزراعة يعاني من الإهمال والتهميش، وكذلك عانى الوزراء الذين تعاقبوا على هذه الوزارة من الميزانية المتدنية التي لا تسمح بدعم القطاع، وهذا ما أوصلنا الى ما نحن عليه اليوم”.

وحدد الحاج حسن خلال زيارة لبنت جبيل مشاكل الزراعة والمزارعين في لبنان بـ”أزمة الطاقة وكلفتها المرتفعة وبندرة المياه وبأسعار الأدوية الزراعية والأسمدة والمبيدات الحشرية، وأيضا بمسألة التسويق الخارجي”، مشجعا المزارعين على “اعتماد الطاقات البديلة لتخفيف الأكلاف وعلى اعتماد برك تجميع مياه الأمطار للري، بنينا حتى اليوم 14 بركة على امتداد الوطن”.

وعن موضوع فتح أسواق للمنتجات الزراعية، قال: “نحن بحاجة إلى فتح كل الأسواق العالمية والعربية وخصوصا الشقيقة منها كالسعودية وقطر والكويت، فنحن نريد أفضل العلاقات مع الأشقاء العرب على جميع المستويات وفي جميع المجالات”.

كما تطرق الى موضوع الإنتخابات النيابية، داعيًا الجميع إلى “المشاركة الكثيفة في الإنتخابات لكي نبعث برسالة واضحة إلى دول العالم نقول فيها إننا على قدر المسؤولية وقادرون على إجراء انتخابات نيابية ناجحة، وبرأيي النتائج واضحة ومن قدم الشهداء وثبت راسخا في أرضه في مواجهة كل الأعداء لن يبخل اليوم بصوته”.

وفي الختام، أفسح المجال للمزارعين لعرض همومهم، وطالب الحاج حسن بـ”الإعتماد على الطاقات البديلة في هذه الأيام الصعبة من ندرة الطاقة وباعتماد برك تجميع الأمطار لتأمين الري للمزروعات”، واعدا أنه “في حال توفر الأموال من المساعدات الدولية سيدعم القطاع الزراعي بكل عدل وشفافية”.

ثم انطلق وزير الزراعة إلى بلدة بيت ليف لافتتاح بركة لتجميع الأمطار، ثم توجه إلى بلدة تبنين.

وقال وزير الزراعة: “إن توصيات دولة الرئيس نبيه بري تؤكد على تنمية الزراعة بكافة اشكال الدعم في هذه الظروف الصعبة. وإن كنت شيعيا فأنا في هذا الموقع الرسمي لكل اللبنانيين”.

وأضاف: “ان ازمة القمح التي نشأت نتيجة الحرب الروسية الاوكرانية لن يكون لها تأثير كبير علينا إذا مشينا في خطة دعم زراعة القمح عبر تقديم البذار مجانا او بأسعار تشجيعية، وسنتسلم المحاصيل بأسعار شبه عالمية”.

وختم الحاج حسن: “ما نعيشه من محاولات تجويع هو حالة حرب قائمة علينا مواجهتها جميعا في هذا الوطن لاننا شركاء فيه، ولبنان قائم على هذه الشراكة”.

واستمع إلى هموم المزارعين ومربي النحل، عارضا كيفية مواجهة تلك المصاعب والعقبات في هذه الظروف الصعبة.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الأبيض: هذه انفراجة أولية لأزمة الدواء
التالى لبنان إلى أزمة حكومية… ولاحقاً رئاسية؟