أخبار عاجلة
فاكهة بحجم صغير وفوائد صحية جمة -
شاكيرا تهدد بـ”نشر غسيل” بيكيه -

هل تشتعل جبهة الجنوب؟

هل تشتعل جبهة الجنوب؟
هل تشتعل جبهة الجنوب؟

جاء في “المركزية”:

هل يمكن أن تشتعل الجبهة بين لبنان وإسرائيل قريبًا؟ في عيد المقاومة والتحرير، قال الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله إنه خلال الايام القليلة المقبلة هناك احداث قد تحصل في فلسطين والقدس قد تؤدي الى تطورات خطيرة، وأكد ان المس بالمسجد الاقصى وبقبة الصخرة سيؤدي الى انفجار كبير في المنطقة، معتبرا ان هذا الامر سوف يستفز كل شعوب العالم الاسلامي والعربي وكل انسان حر… قبل ان يتم إسقاط مسيّرة اسرائيلية جنوبا مساء الخميس.

في المقابل، وغداة هذا الموقف، قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، ان في حال اندلاع حرب ضد “حزب الله”، سـ”يتعين على القوات البرية العمل عبر الحدود اللبنانية لهزيمة الحزب المدعوم من إيران”. وأشار كوخافي إلى أن “حزب الله يمتلك قوة نخبة اسمها قوات “الرضوان” وهي مدربة على اختراق الحدود ودخول شمال إسرائيل لاحتلال قاعدة عسكرية أو إحدى المجتمعات الإسرائيلية، لاستخدامها لأسباب دعائية”، مؤكدا أن “الجيش الإسرائيلي على استعداد لإحباط أي محاولات من هذا القبيل ويجري بناء جدار جديد على طول الحدود”. وأفاد بأن “حزب الله قادر على نشر 45 ألف صاروخ قصير المدى و80 ألف صاروخ متوسط وطويل المدى، والعشرات منها صواريخ دقيقة وقذائف هاون”، معتبرا أن “في حال اندلاع حرب، سيتم إطلاق ما يصل إلى 1500 صاروخ من لبنان يوميا”. وشدد على أن “الآلاف من جنود الجيش الإسرائيلي يتدربون على الرد بما في ذلك تدمير مواقع إطلاق الصواريخ، وسيتم استهداف مراكز القيادة والسيطرة التابعة لحزب الله بالقرب من الحدود والمواقع المضادة للطائرات ونقاط المراقبة”، مبينا أن “الجيش يقدّر أنه بعد تسعة أيام من القتال، قد يكون هناك آلاف الضحايا في لبنان، العديد منهم من مقاتلي حزب الله ولكن بعض المدنيين قد يتعرضون للإصابة على الرغم من الخطط الإسرائيلية لإجلاء المدنيين من حول أهدافهم”. وأضاف “أما في إسرائيل فقد يسقط حوالي 300 قتيل مدني وعسكري بعد تسعة أيام، وسيتم تدمير 80 موقعا في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك المباني السكنية التي قد تتعرض لنيران مباشرة”.

حتى اللحظة، تقول مصادر دبلوماسية لـ”المركزية”، هذه المواقف التصعيدية المتبادلة تأتي بهدف شد العصب لا اكثر، ولا تعني ان ثمة مواجهة قد تشتعل قريبا. حتى ان كلام المسؤول العسكري الاسرائيلي هدفه منع اندلاع اي حرب لا التحفيز على الدخول في صراع.

غير ان التصعيد العسكري وعدمه، خياران واردان وفق المصادر. فمن جهة، يمكن القول ان انطلاق الحوار السعودي – الايراني يعزز فرص التهدئة في المنطقة، ومن جهة ثانية، يمكن اعتبار تهاوي مفاوضات فيينا ورفض الرئيس الاميركي جو بايدن ازالة الحرس الثوري الايراني عن قائمة العقوبات الاميركية، مؤشرا الى امكانية تسخين الجبهات في المنطقة ومنها جبهة الجنوب اللبناني.. فأي خيار سيتقدّم؟ حتى الساعة، توتير منطقة الـ1701 مستعبد.. تختم المصادر.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى