أخبار عاجلة
هل استخفّ ستيف هارفي بالشهادات التعليمية؟ -
هل ينتقل نيمار إلى الدوري الإنكليزي؟ -

راتب شهر لقضاء يوم على الشاطئ

راتب شهر لقضاء يوم على الشاطئ
راتب شهر لقضاء يوم على الشاطئ

كتبت اكرام صعب في “سكاي نيوز”:

مع اقتراب فصل الصيف فوجئ اللبنانيون، خصوصا أصحاب الأجور المتوسطة، بارتفاع رسوم الدخول إلى المسابح ومناطق الألعاب المائية، بعدما وضعت المنتجعات السياحية أسعارها لهذا الموسم.

فعلى أقل تقدير، يتوجب على العائلة المكونة من 4 أشخاص أن تدفع ما لا يقل عن مليون و600 ألف ليرة لبنانية لارتياد شاطئ البحر، أي ما يوازي تقريبا راتب شهر لشريحة كبيرة من الموظفين في لبنان.

وتضاعفت أسعار المنتجعات هذا العام مقارنة بالعام الماضي، حتى إن بعض المؤسسات وضعت تسعيرتها بالدولار، مما جعل كثيرا من المعلقين على صفحات التواصل الاجتماعي يقارنون الأسعار بالدول المجاورة، وتبين أن الرحلة إلى الشواطئ التركية قد تبدو أرخص من الاصطياف في لبنان.

وفيما العين على هذه الفرصة الجيدة لتحريك عجلة الاقتصاد المتوقفة، وبانتظار المغتربين الذين حجزوا تذاكر السفر للقدوم إلى لبنان وقضاء الصيف في ربوع وطنهم وبين أهلهم حاملين ما تيسر لهم من الدولار، لا بد من السؤال عن أسعار الدخول إلى المسابح والمنتجعات السياحية البحرية، وما إذا كانت ستناسب المقيمين الذين يتقاضون رواتبهم بالليرة اللبنانية، أو المغتربين القادمين من الخارج.

وفي جولة لموقع “سكاي نيوز عربية” على بعض المسابح، بدا واضحا تفاوت أسعار الدخول ما بين العادية والمنتجعات السياحية، إذ بلغ سعر بطاقة دخول مسبح شهير في بيروت 400 ألف ليرة خلال عطلة نهاية الأسبوع لجميع الأعمار، و200 ألف للمساعِدة المنزلية.

ويقول مسؤول عن مسبح في منطقة الدامور جنوبي العاصمة، في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية”: “قبل الأزمة الاقتصادية كانت أسعار الدخول إلى المسابح في لبنان تتراوح بين 20 و60 ألف ليرة، والأخيرة هي للمسابح التي كانت تعتبر باهظة الكلفة مقارنة بغيرها، أما اليوم ومع انهيار الوضع الاقتصادي اضطر أصحاب المسابح لرفع الأسعار لأرقام خيالية، ومنهم من يتقاضى رسم الدخول بالدولار كيلا يقع في خسائر تقلباته”.

ومن جهة أخرى، تجاوزت رسوم بعض المسابح 10 دولارات (أكثر من 300 ألف ليرة وحوالي نصف الحد الأدنى للأجور).

ويقول إدمون الذي يعمل في مجال السياحة بساحل مدينة جونية: “السياحة هي الأمل الوحيد أمام اللبنانيين لإدخال الدولار إلى البلاد، ويعلق العاملون في هذا القطاع آمالا كبيرة على موسم الصيف الذي قد يكون مهددا بسبب تدني القدرة الشرائية وارتفاع الأسعار”.

أما غسان، وهو صاحب مسبح شمالي بيروت، فيقول: “ارتفعت أسعار مواد الصيانة أكثر من 11 ضعفا عما كانت عليه سابقا، حتى الكلور الذي نعقم به مياه حوض السباحة أصبحنا نشتري الصندوق منه بـ2.6 مليون ليرة، بعدما كان بـ150 ألفا”.

ويوضح في حديثه لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن “رواتب الموظفين وبدلات النقل ارتفعت بسبب الأوضاع الراهنة، عدا عن الأعطال التي قد تطرأ على مكيفات التبريد التي تتطلب صيانتها مبالغ مرتفعة”.

ويضيف غسان: “ندفع بدل إيجار الأرض التي نستثمرها 450 ألف دولار، كما أننا نعمل لبضعة أيام طيلة السنة وندفع سنويا مبلغ 140 مليون ليرة بدل أملاك بحرية، و45 مليونا للبلدية، و16 مليونا للسكة الحديد”.

لكن في المقابل، يقول أمين عام اتحاد النقابات السياحية في لبنان رئيس نقابة المؤسسات السياحية البحرية جان بيروتي، إنه يتوقع صيفا واعدا، مشيرا إلى أن “أسعار المأكولات في المسابح تعد هذا العام الأقل كلفة من كل السنوات الماضية”.

ويضيف بيروتي في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية”: “الأسعار مقبولة لكل الطبقات الاجتماعية. من 50 إلى 60 بالمئة من المسابح لا تزيد رسوم دخولها على 200 ألف ليرة وهذا مناسب للطبقة الوسطى، ومعظمها قريبة من بيروت”.

ويتابع: “هناك طبقة معينة في البلاد بحاجة إلى خدمة 5 نجوم وهذه تدخل إلى مسابح رسومها تقارب 400 ألف ليرة للشخص الواحد. تفاقمت المشكلة مع ارتفاع أسعار المازوت وزادت الكلفة 32 بالمئة عن 2019. علينا أن نقاوم من أجل البقاء”.

ويعرب بيروتي عن تفاؤله بالموسم السياحي هذا الصيف، قائلا: “في لبنان حاليا سياح من عدد كبير من دول العالم: الأرجنتين والسويد وجنوب إفريقيا وساحل العاج على سبيل المثال، إضافة إلى اللبنانيين الذين بدأوا بالتوافد من الخارج، والمتوقع مع نهاية شهر تموز المقبل وصول المزيد منهم”.

وختم: “من المتوقع أن يدخل موسم الصيف إلى لبنان قرابة 4 مليارات دولار هو بأمس الحاجة إليها”.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق المخابز والأفران تُناشد: لحلّ أزمة القمح!
التالى ما المخرج إذا تعذر تشكيل حكومة جديدة في لبنان؟