موظفو الإدارة العامة يناشدون دياب: للإقفال 15 يومًا!

موظفو الإدارة العامة يناشدون دياب: للإقفال 15 يومًا!
موظفو الإدارة العامة يناشدون دياب: للإقفال 15 يومًا!

ناشدت رابطة موظفي الإدارة العامة، في كتاب، رئيس الحكومة حسان دياب والوزراء، “في ضوء الخطر الجدي المحدق بالمواطنين صغارا وكبارا من فيروس كورونا الذي عجز العالم بأسره عن كبح انتشاره، اتخاذ قرار إقفال مراكز التجمعات كافة، ولاسيما الإدارات والمؤسسات العامة والخاصة، بدءا من يوم غد الاثنين لمدة 15 يوما، فترة حضانة المرض، وفي ضوء التطورات والمعطيات، يبنى بعد ذلك على الشيء مقتضاه”.

وقالت الرابطة، في بيان: “حيث ألا يبدو لغاية تاريخه، وبعد أحد عشر يوما على دخول كورونا إلى لبنان، أن أحدا من أولي الصلاحية استشعر الخطر الجدي لدخوله كل المنازل من أبواب المدارس ومن أبواب الإدارات العامة والمصانع والمعامل والمتاجر، ومع تمني السيد وزير الصحة على الوافدين العزل الذاتي، من دون أن يتم السؤال ما هي إمكاناتهم المتوفرة للعزل المنزلي، كيف هي منازلهم وهل تتسع؟ هل لديهم قيمة ما يحتاجون لتنفيذ العزل؟ هل يعطيهم المصرف ثمن الكمامة والمطهر؟ هل لديهم من إمكانات الاستقلالية والعزل في بيوتهم بما يحمي عائلاتهم منهم وما يحمي اتراب أولادهم في المدارس وزملاء عائلاتهم في الإدارات؟ وبالتالي من يحمي الوطن بكامله من شبكة الانتشار التي لا نهاية لتشعبات خيوطها”.

وأضاف: “مع استحالة تجنيب موظف أو عامل أو مستخدم أو أجير خطر انتقال الفيروس له من زميل صدف انه قريب لمعزول منزليا أو من ابن زميل جاءه من مدرسته بالمرض، وفي ظل عجز اللبنانيين حتى عن محاولة الوقاية وتأمين أبسط أدواتها والحماية. فإن رابطة موظفي الإدارة العامة، إذ تقدر أهمية تصريف شؤون الناس وأصحاب المصالح وعدم تعطيل العمل في أي من المرافق، تذكر أن صحة المواطنين وسلامتهم وإنقاذ الوطن بكل مواطنيه من هذا الوباء المستشري من دون استئذان، تعلو فوق كل الاهتمامات، ولسنا أقدر من دول كبرى عجزت عن مواجهة هذا الفيروس حتى مع الإقفال التام لكل المرافق ومراكز التجمعات، ولأن وعودنا لعائلاتنا عند الذهاب إلى العمل هي أن نحمل لهم عند العودة سبل العيش وليس جرثومة الموت، نقدر محاولاتكم الحثيثة لمنع الضرر، ولكن الكارثة جدية والأمر جلل ويكفي المواطن خوفا وبؤسا ومرضا وموتا”.

وتابع: “الى أن يتم تأمين كل مستلزمات الوقاية في مراكز العمل، بدءا من تشغيل أجهزة الرصد الوبائي على أبواب الإدارات والمؤسسات وتأمين حواجز زجاجية وكمامات ومطهرات وحمامات مجهزة وتعقيم، إلى ما هنالك من وسائل لتخفيف خطر العدوى. وريثما يتم تأمين ذلك، نأمل من دولتكم اتخاذ القرار القاضي بإقفال مراكز التجمعات كافة، ولاسيما منها الإدارات والمؤسسات العامة والخاصة بدءا من يوم الاثنين لمدة خمسة عشر يوما، فترة حضانة المرض، وفي ضوء التطورات والمعطيات، يبنى بعد ذلك على الشيء مقتضاه”.

وختمت قائلةً: “الى أن يتم ذلك، رابطة موظفي الإدارة العامة، مضطرة لدعوة الموظفين إلى اتخاذ الإجراءات الملحة كعدم استخدام آلات البصم موقتا بانتظار توفير وسائل حماية طبية متخصصة لاستخدام هذه الآلات والاكتفاء بالتوقيع على ورقة الحضور، وإقفال كل شبابيك الخدمة المباشرة والكونتوارات التي تتعاطى مباشرة مع المواطنين والمقيمين في لبنان في كل الإدارات العامة، باستثناء الإدارات التي تقدم خدمات صحية للمواطنين”.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مرتضى: نعمل لوضع خطة طوارىء غذائية
التالى ترامب للأميركيين: إستعدوا إلى الأيام السود!