“لبنان ليس موبوءًا”… إليكم توصيات لجنة متابعة التدابير الوقائية…

“لبنان ليس موبوءًا”… إليكم توصيات لجنة متابعة التدابير الوقائية…
“لبنان ليس موبوءًا”… إليكم توصيات لجنة متابعة التدابير الوقائية…

اجتمعت لجنة متابعة التدابير والإجراءات الوقائية لفيروس كورونا، في السرايا الحكومية، برئاسة الامين العام للمجلس الاعلى للدفاع اللواء الركن محمود الاسمر، وحضور مستشارة رئيس الحكومة للشؤون الصحية الدكتورة بترا خوري، المدير العام لوزارة الاعلام الدكتور حسان فلحة، المدير العام للتربية فادي يرق، المدير العام لوزارة الصحة العامة وليد عمار، المدير العام للطيران المدني فادي الحسن، الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة، نقيب الصيادلة غسان الأمين، نقيب أصحاب المستشفيات الخاصة سليمان هارون، نقيبة الممرضين ميرنا ضومط، نائب نقيب الأطباء دريد عويدات، رئيس دائرة الطب الداخلي في الجامعة الاميركية جاك مخباط، ممثلين عن عدد من الوزارات والادارات الامنية والعامة والخاصة والجامعات والمستشفيات.

وقد اتخذت اللجنة التوصيات التالية ورفعتها إلى رئاسة مجلس الوزراء:

التوصيات الجهة المعنية بالتنفيذ النتيجة

الإجراءات في الإدارات العامة:
– صدور تعميم إجراءات وزارة الصحة العامة على كافة المؤسسات التي تتعامل مع الجمهور (العامة والخاصة) وذلك خلال أسبوع كحد أقصى.
– اصدار توصية للمواطنين القادمين من المناطق الموبوءة بالالتزام بإجراءات العزل.
– إجراء وزارة التربية بإقفال المعاهد التعليمية تم بالتنسيق مع وزارة الصحة العامة وذلك كإجراء احترازي كافة الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة.
– إعلام الرأي العام ان لبنان ليس بلدا موبوءا، وهو خال من الانتشار المحلي.
– دعوة المواطنين الذين اختلطوا بالوافدين من دول أو مناطق ينتشر فيها الفيروس إلى تفادي الأماكن المكتظة قدر الإمكان.
– إبلاغ نقابة المستشفيات والأطباء والممرضين والصيادلة بتعميم تعريف حالة الإصابة بالـ COVID-19 وفقا للمعايير التي حددتها وزارة الصحة العامة وعدم تحويل الحالات التي لا تتطابق مع تلك المعايير إلى مستشفى رفيق الحريري الحكومي ومعالجتها لجنة متابعة تدابير وإجراءات الوقاية من فيروس كورونا.
– الامتناع عن تسويق الأدوية غير المثبتة وغير معترف بها علميا لعدم وجود لقاحات أو علاجات لغاية الآن وزارة الصحة العامة.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ترامب للأميركيين: إستعدوا إلى الأيام السود!