أخبار عاجلة
المفاوضات الاميركية ـ الايرانية شاقة وطويلة -
“صوت بيروت إنترناشونال” تستقطب نجوم “المرئي” -
الراعي يستصرخ الحريري… فهل يخرق “جدار الصمت”؟ -
المُستَخفي في عفريت بري -
باريس: نتعرض لحملة نميمة وشركاؤنا رفضوا تصرف تركيا -

“الحزب”: شكراً ترامب!

“الحزب”: شكراً ترامب!
“الحزب”: شكراً ترامب!

كتب عماد مرمل في “الجمهورية”:

كيف سيكون انعكاس العقوبات الاميركية في حق النائب جبران باسيل على العلاقة بين «التيار الوطني الحر» و«حزب الله»؟ وهل ما فرّقته بعض الملفات يمكن أن يجمعه دونالد ترامب؟

من المتوقع ان يجدّد الأمين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصرالله في خطابه مساء اليوم، الدعم والمؤازرة لرئيس «التيار الحر» جبران باسيل في مواجهة العقوبات الأميركية، علماً انّ الحزب كان قد أصدر بعد الإعلان عن العقوبات بياناً ندّد بها، مؤكّداً التضامن مع التيار ورئيسه.

والاكيد انّ الإجراء الذي اتخذته إدارة ترامب ضدّ باسيل سيشكّل حافزاً لتجاوز مفاعيل بعض المسائل الخلافية بين الحزب والتيار، وآخرها ما يتعلق بالتباين المستجد حيال مقاربة تركيبة الوفد اللبناني الى المفاوضات على ترسيم الحدود البحرية، وهو التباين الذي وُصف بأنّه كان الأخطر والأوسع منذ توقيع وثيقة التفاهم الشهيرة في كنيسة مار مخايل، علماً أنّ هناك من ربط أسبابه في حينه، بسعي باسيل الى استرضاء واشنطن.

وغالب الظن، أنّ العقوبات الأميركية على رئيس التيار أتت لتعيد خلط الأوراق الداخلية، بحيث انّ الحزب، الذي يحرص على ترتيب الأولويات بدقة، انطلاقاً من أنّ الأهم قبل المهم، يعرف انّ الاعتبارات الاستراتيجية تتطلب في هذه المرحلة «احتضان» باسيل وإعادة تفعيل التحالف معه، بعد الشحوب أو الضمور الذي أصابه أخيراً.

ويبدو أنّ الجانبين يتجهان نحو إجراء مراجعة شاملة لمضمون وثيقة التفاهم، بهدف تحديثها وتكييفها مع المستجدات، كما فُهم من الكلمة الأخيرة التي ألقاها باسيل. ولا يعني ذلك أنّ التمايزات ستختفي، وانّ الفروقات ستذوب، لكن الحزب سيسعى على الأرجح الى تقليص مساحتها والتخفيف من تأثيراتها قدر الامكان، آخذاً في الحسبان دلالات التطور المستجد بعد العقوبات على باسيل.

ولعلّ انقطاع جسور رئيس التيار مع الأميركيين، أقلّه حتى إشعار آخر، سيسمح بـ«إراحة» علاقة الحزب به. وليس خافياً أنّ بعض القريبين من «حزب الله» شعروا في الآونة الأخيرة بأنّ باسيل كان يساير أحياناً واشنطن، عبر بعض المواقف والقرارات، سعياً الى تجنّب الغضب الأميركي عليه، وهذا ما تحرّر منه عقب استهدافه بالعقوبات، الأمر الذي من شأنه أن يزيل أو يخفّف الهواجس التي تسرّبت الى بيئة المقاومة حيال باسيل. وكذلك، فإنّ رئيس التيار لن يعود مضطراً بعد الآن الى تحمّل عناء نسج خيوط التوازن الصعب بين التحالف مع الحزب والعلاقة مع واشنطن.

و»حزب الله» المعروف بوفائه لحلفائه، سيكون حريصاً قدر المستطاع على مراعاة باسيل، عقب معاقبته نتيجة رفضه فك التحالف الذي ربط الطرفين منذ عام 2006، ولو انّ إدارة ترامب حاولت تمويه هذا الاعتبار بتهم الفساد.

والأرجح أنّ الحزب سيترجم وفاءه، وسيعكس تقديره لموقف رئيس التيار، عبر تفهم اكبر لطروحاته وخياراته في الشأن الداخلي، من المشاركة في الحكومة المقبلة الى التحدّيات المتصلة بطريقة مقاربة واقع الدولة.

ولعله سيكون على قيادة الحزب ان تشكر ترامب، لانّه تمكن في ختام ولايته من دفع التيار المسيحي الابرز ورئيسه، في اتجاه تموضع جديد، واعتماد أدبيات مناهضة للسياسة الأميركية ورافضة لمحاولات الاخضاع، وهذا خطاب يتقاطع مع خطاب الحزب المعادي لواشنطن، والذي كان يجد صعوبة أحياناً في إقناع الآخرين، خصوصاً على الساحة المسيحية، بحقيقة النيات الأميركية، فإذا بترامب يوفّر عليه الجهد والمراحل، وينقل بيئة التيار الى موقع الخصومة مع الولايات المتحدة، في انتظار اتضاح نهج الرئيس الجديد.

ويمكن الإفتراض بأنّ اكثر المتحمسين في الحزب لم يكن يتوقع أن تصل الأمور في يوم ما إلى حدّ اندلاع اشتباك علني، ومباشر على الهواء، بين صهر الرئيس ميشال عون ورئيس اكبر تكتل مسيحي في مجلس النواب، والادارة الأميركية وسفيرتها لدى بيروت.

ويبدو انّ العقوبات على باسيل لم تفض فقط الى إعادة شدّ عصب القاعدة البرتقالية حوله، بل حتى البعض ممن لم يكّن له الكثير من الود في صفوف «حزب الله» تعاطف معه في مواجهة القرار الأميركي، مسجّلاً له شجاعته في الردّ الحازم على هذا القرار.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق 10 إصابات بكورونا في رحلات الأربعاء
التالى في موسكو.. أعداد وفيات كورونا تنخفض