أخبار عاجلة
اتهام “فيسبوك” بالتمييز ضد العاملين الأميركيين -
بلدية الغازية: 3 إصابات جديدة بكورونا -
إصابة جديدة بكورونا في حارة صيدا -
“الحزب” يقاضي كل من اتهمه بانفجار مرفأ بيروت -
سعيد عن معوض: “مبيّضها” -
اليمن.. الكشف عن خلية تواطأت مع الحوثيين على الجيش -
علوش عن العقوبات: أنا “شمتان” -

إسرائيل خططت لاغتيال عرفات بتفجير ملعب كرة قدم في بيروت

إسرائيل خططت لاغتيال عرفات بتفجير ملعب كرة قدم في بيروت
إسرائيل خططت لاغتيال عرفات بتفجير ملعب كرة قدم في بيروت

كشف تقرير إسرائيلي أن “تل أبيب خططت لاغتيال الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وعدد من القيادات الفلسطينية بتفجير استاد كرة القدم في العاصمة اللبنانية بيروت عام 1982”.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية: “إن تل أبيب خططت في كانون الثاني 1982 لتفجير ملعب كرة قدم في لبنان من أجل القضاء على عرفات والقيادي خليل الوزير الملقب بـ”أبو جهاد” وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، ولكنها تراجعت قبل وقت قصير من التنفيذ”، مشيرة الى أنه “لو تم إطلاق عملية “أولمبيا”، لكان الشرق الأوسط يبدو مختلفا تماما”.

وأوضحت أن “موعد تنفيذ العملية كان 1 كانون الثاني “1982، كاشفة أن “عناصر المخابرات الإسرائيلية قاموا بإخفاء عدة كيلوغرامات من المتفجرات تحت المقاعد، وكان من المفترض أن تقف 3 عربات مفخخة أخرى تحمل طنين من المتفجرات بجانب المدرج. ومع تدفق الناجين المذعورين، كان من المقرر تفجير المركبات المفخخة عن بعد، مما يؤدي إلى النهاية الدموية الكبرى للعملية”.

وأشارت إلى أن “فكرة العملية جاءت ردا على قتل عائلة حاران الإسرائيلية على يد اللبناني سمير القنطار، الذي نفذ في نيسان 1979، عملية بتوجيه من جبهة التحرير الفلسطينية في مدينة نهاريا أسفرت عن مقتل إسرائيلي وابنته”.

وأضافت الصحيفة: “بعد جنازات عائلة حاران، أصدر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي في حينه رافائيل إيتان أمرا إلى قائد المنطقة الشمالية بالجيش الإسرائيلي يانوش بن غال، بقتل جميع قادة منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان”، موضحة أن “بن غال استعان لتنفيذ العملية، بالضابط مئير داغان، الذي شغل منصب رئيس جهاز المخابرات الخارجية “الموساد” بين عامي 2002 و2011، لكن الصحيفة لم توضح منصبه في ذلك الوقت”.

كما كشفت عن أن “عملية “أولمبيا” لم تجتز كل الرتب والموافقات المعتادة، وجرى التخطيط لها في الظل، من قبل عدد صغير من الأفراد غير المعروفين، وتوقفت في اللحظة الأخيرة. فقبل ساعات من الوقت المحدد، تم استدعاء مخططي العملية إلى رئيس الحكومة آنذاك مناحيم بيغن، الذي في خطوة مثيرة، وبينما كان مريضا في سريره، قرر إلغاءها”. وقالت: “بعد نصف عام من إلغاء العملية بدأت حرب لبنان الأولى، والتي انتهت بعد 18 عاما فقط، وبتكلفة باهظة من الضحايا، في إشارة للغزو الإسرائيلي للبنان عام 1982”.

وأردفت: “اعتقد داغان، حتى يوم وفاته في عام 2016، أن إسرائيل أضاعت فرصة ذهبية، وقال: لو تمت الموافقة على “أولمبيا”، لكانت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية قد خرجت من اللعبة في ذلك اليوم، ولنجونا جميعا من حرب لبنان (الغزو الإسرائيلي عام 1982) بعد ستة أشهر، ومن عدد لا حصر له من المشاكل الأخرى”.

وافتت، في الختام، إلى أن “وحدة سرية بقيادة داغان، وبعلم رئيس الأركان، ولكن دون معرفة بقية هيئة الأركان العامة وشعبة المخابرات تقريبا، عملت على تنفيذ هجمات وعمليات حرب عصابات واغتيالات للفلسطينيين، تم إخفاء معظمها عن رئيس الوزراء في حينه، مناحيم بيغن”.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى قوات أذربيجان تدخل آخر إقليم سلّمته أرمينيا