خروقات جديدة لاتفاق إدلب.. والسوريون "غير متفائلين"

بعد مضي يوم على اتفاق وقف النار في إدلب، والذي ووقع الخميس في موسكو بين روسيا وتركيا، بغياب المعني الأول (السوريين)، أبلغ الرئيس الروسي رئيس النظام السوري بشار الأسد ببنوده في اتصال هاتفي، فأعرب الأخير عن رضاه وارتياحه، بحسب ما أفادت مساء الجمعة وكالات روسية، بالإضافة إلى بيان صادر عن رئاسة النظام.

فخلال الاتصال الهاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، "عبر الأسد...عن ارتياحه لما أنجزته القيادة الروسية خلال اللقاء مع التركي في موسكو" الخميس، بحسب بيان الرئاسة.

بدوره الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعرب في وقت سابق عن ارتياحه أيضاً لهذا الاتفاق، معتبراً أنه سيحمي نقاط المراقبة التركية شمال غرب سوريا.

خروقات للهدنة

في المقابل، أعلن رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا، اللواء أوليغ جورافليوف، أن الفصائل المسلحة السورية المدعومة من أنقرة أطلقوا النيران ست مرات على الأحياء السكنية في منطقة خفض التصعيد بإدلب بعد الإعلان عن نظام وقف إطلاق النار.

وقال جورافليوف في إحاطةمسائية : "تم رصد ست انتهاكات منذ الساعة 00:01 من يوم 6 آذار/مارس. قام مسلحو الجماعات المسلحة بإطلاق النيران على مناطق كفر حلال وخربة جزراية بمحافظة حلب، ومواقع قوات لاحكومة في حي كبانا، وعكو بمحافظة اللاذقية".

عناصر للنظام السوري في سراقب في إدلب (أرشيفية فرانس برس) عناصر للنظام السوري في سراقب في إدلب (أرشيفية فرانس برس)
"فقدنا الأمل"

وبين هذا وذاك، أكد عدد من السوريين القاطنين في إدلب، أو في مخيمات عند الحدود السورية التركية، حيث ينامون في بساتين الزيتون بشمال غرب البلاد، آخر أكبر معاقل مسلحي المعارضة، بحسب ما أفادت وكالة رويترز، أنهم فقدوا الأمل في أحدث اتفاق أبرم مؤخرا.

كما أعرب بعضهم عن خشيتهم العودة إلى بيوتهم السابقة ومناطقهم التي نزحوا منها نحو إدلب قبل سنوات، قبل التوصل إلى حل سياسي يضمن سلامتهم.

إلى ذلك، أكد العديد من النازحين أنهم لا يثقزن حتى في أن الأطراف المتحاربة ستحافظ على الهدنة.

مخيم قرب الحدود السورية التركية لنازحين من إدلب (فرانس برس) مخيم قرب الحدود السورية التركية لنازحين من إدلب (فرانس برس)

يذكر أنه بعد ساعات من وقف إطلاق النار، وقعت اشتباكات دامية في إدلب الجمعة مما كشف هشاشة الاتفاق بين روسيا، التي تدعم الأسد، وتركيا، التي تدعم مسلحي المعارضة في إدلب

وركز الاتفاق بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان على وقف العمل العسكري، لكنه لم يتطرق إلى سبل عودة النازحين أو الحماية من الهجمات الجوية.

وأدى الهجوم الذي أطلقته قوات النظام السوري باتجاه محافظة إدلب، خلال الشهور الثلاثة الأخيرة إلى نزوح نحو مليون شخص في شمال غربسوريا.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ترامب للأميركيين: إستعدوا إلى الأيام السود!