أخبار عاجلة
دمج اللقاحات.. جولة جديدة للخبراء مع كورونا! -
مصادر الإليزيه: على باسيل وقف التعطيل -
“الحزب” يماطل لإبقاء لبنان رهينة لإيران -
تحركات في اكثر من اتجاه.. -
كيف هي أجواء الرئاسة من أزمة تأليف الحكومة؟ -
ما الخطوة التالية لبكركي و”الحزب”؟ -
لا تتركوا البطريرك وحيداً -
مستشفى ميداني في البيال؟ -

موازنة 2021 تنتظر الحكومة الجديدة

موازنة 2021 تنتظر الحكومة الجديدة
موازنة 2021 تنتظر الحكومة الجديدة

استحقاقات مالية داهمة مرّت على الحكومة الحالية مرور الكرام، ربما لسحبها من جدول الأولويات بفعل الملفات الطارئة الأشد إلحاحاً…. إذا وَجُب التبرير.

ففي شهر تشرين الأول 2020 كان يفترض مناقشة مشروع موازنة 2021على أن يتم إقرارها في كانون الأول من العام الفائت أو في كانون الثاني 2021، إلا أن ذلك لم يحصل.

الخبير الاقتصادي والمالي البروفسور جاسم عجاقة استبعد التئام الحكومة الحالية للبتّ بموضوع الموازنة، خصوصاً أن شرطها الأساسي إنجاز الإصلاحات، مذكّراً بأن الموازنة الأخيرة استغرقت ٤٧ جلسة لإقرارها.

ولفت في حديث لـ”المركزية” إلى مشكلة كبيرة تكمن في أن المسؤولين غير واعين للخطر الناجم عن غياب الموازنة، في حين أن ما أوصل البلاد إلى هذا الدرك هو غياب الموازنات وقطوعات الحساب.

وذكّر بأن البنك الدولي اشترط في تقريره الأخير إعداد موازنة على مدى سنتين مع رؤية اقتصادية لتثبيت الاستقرار الاقتصادي على مدى ٥ سنوات، “الأمر الذي يتطلب الأخذ في الاعتبار الواقع المالي والنقدي بعد تردي الوضع عموماً”.

واعتبر أن “المهمة ليست سهلة، إذ لا يمكن اعتماد مشروع موازنة العام الماضي وإدخال بعض التعديلات عليها.. لم تعد هذه العملية صالحة لأن الأوضاع المالية والاقتصادية والنقدية تبدّلت كثيراً وانحدرت نحو الأسوأ على مدى الأشهر المتتالية”.

من هنا، شدد على “ضرورة تضمين الموازنة العامة الإصلاحات، وهي نقطة خلاف في الدولة، إذ لا اتفاق على ملفات الإصلاحات ونقاطها…”.

“يجب تطبيق الإصلاحات المطلوبة من صندوق النقد الدولي للسير في الطريق الصحيح” هذا ما أكده عجاقة، إذ قال: هذه الإجراءات الإصلاحية يجب لحظها في الموازنة ومن بينها الـ”كابيتال كونترول” وإعادة هيكلة القطاع المصرفي…. لذلك لا يمكن ترك الأمور على حالها.

وأكد أن “قانون الموازنة العامة من أهم القوانين في لبنان والعالم، إذا لم يصوّت عليه يٌطبق الجمود على البلد”.

وأوضح في السياق، أن “ما يعوق إعداد الموازنة وإقرارها هو الخلاف حول الإصلاحات التي تتطلب إجراء الجردة بالقطاعات الواجب إصلاحها…”.

وإذ لفت إلى الصرف على القاعدة الإثني عشرية اعتباراً من كانون الثاني 2021، شرح أن بحسب القانون يمكن للحكومة اعتماد مشروعها الذي رفعته إلى مجلس النواب إذا لم مرّ شهر كانون الثاني ولم يقرّه المجلس، لكن الحكومة لم تُرسل حتى مشروع موازنة 2021 الى مجلس النواب.

ومن شأن ذلك أن ينعكس انحرافاً واضحاً في المالية العامة، ما يزيد الأمور سوءاً”.

ولم يغفل “وجوب أن تلحظ الموازنة الإجابة على أسئلة عديدة أبرزها ما هي آلية التفاوض مع الدائنين الأجانب الذين أبلغتهم الدولة اللبنانية تعثّرها عن الدفع؟ ما هي خطة الحكومة للنهوض بالاقتصاد؟ وطالما لا توجد موازنة حتى الآن تُجيب على هذه الأسئلة، فالتداعيات السلبية واقعة لا محالة”.

وخلص عجاقة إلى أرجحية أن “تكون حكومة تصريف الأعمال تنتظر تشكيل الحكومة الجديدة كي تُعدّ هي بنفسها مشروع الموازنة بعدما تتولى التفاوض مع صندوق النقد”.

 

 

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أوهانيان: نجحت مساعينا!