المعارضة لأردوغان: كل وثائق الدولة بين يديك لِم تخاف؟

دعا زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، كمال كليشدار أوغلو، الرئيس رجب طيب أردوغان إلى مناظرة تلفزيونية، وخاطبه قائلاً: "جميع وثائق الدولة بين يديك، تعال.. لماذا لا تجرؤ؟ لأنك خائف"، مضيفاً أن الشخص الذي يخاف من الحقيقة لا يستطيع أن يحكم الدولة.

وقال كليشدار أوغلو خلال حديثه في اجتماع كتلة حزبه الثلاثاء: "إننا أمل هذه الأمة. هناك مشكلة كبيرة، هناك كساد اقتصادي كبير. الناس بائسون، وهذه الأمة لا تستحق هذه الإدارة".

كما وجّه كلامه لأردوغان متسائلاً: "ماذا فعلت من أجل الوطن واعترضنا؟ هل أنشأت مصنعاً وعارضنا ذلك؟ هل العمال الفلاحون راضون لكننا اعترضنا؟ ليس لديك شيء إلا أن تنتقد حزب الشعب الجمهوري. لماذا؟". وتابع: "جمعت أموال الضرائب، وفرضت قدراً من الفائدة على ما تريد، لكن ما المشكلة التي قمت بحلها في هذا البلد؟".

انتقاد للحكومة

وذكر زعيم المعارضة أن حزبه أرسل 25 نائباً إلى أوشاك، و26 نائباً إلى أفيون، وزاروا جميع المناطق واستمعوا إلى التجار، وزاروا شارع عصمت باشا، وهو أكثر شوارع مدينة أوشاك ازدحاماً. ولفت إلى أن التجار في ورطة، ولا يمكن لنواب حزب العدالة والتنمية وأردوغان الذهاب إلى هناك.

إلى ذلك انتقد الحكومة قائلاً إنها تدعي أنها بنت الطريق السريع والمطار، نافياً أن تكون هذه الحكومة هي من قامت بذلك، بل صنعها الآخرون وهي أيدتها، وقد كلّفت أموال الدولة الكثير.

وأوضح أن "بلديات حزب الشعب الجمهوري تعمل بشكل جيد للغاية فيما بينها. وحتى يناير 2021، قدمت مساعدات عينية إلى 7 ملايين و200 ألف مواطن. وقدمت مساعدات نقدية إلى مليون و250 ألف مواطن. وتم إرسال الطعام الساخن إلى 30 مليون و500 ألف شخص خلال حظر التجوال".

من حظر التجوال في أنقرة يوم 9 يناير

من حظر التجوال في أنقرة يوم 9 يناير

استراتيجية ذات 4 ركائز

كما أكد كليشدار أوغلو أنه عندما يصل حزبه إلى السلطة سيتبع استراتيجية ذات 4 ركائز لـ83 مليون مواطن. وقال: "بادئ ذي بدء، سوف نضمن سلامة الأرواح والممتلكات للجميع. ثانياً، سنبني ديمقراطية قوية تقوم على فصل السلطات. سوف نضمن حرية الإعلام، وهذا يعني السيطرة على السلطة، باسم من يقوم الشعب! الآن، الصحف التي تكتب عن الفساد محظورة ومعاقبة. إنها تأتي لتبرير أكل حق الخدم.. لن ندخل السياسة في المحاكم أو المساجد أو الثكنات".

إلى ذلك شدد على أن "السياسة ليست وسيلة إثراء. وعندما نصل إلى السلطة أول شيء سنفعله هو قانون الأخلاق السياسية"، متسائلاً: "هل هناك فهم للسياسة مثل كيف ندير الزاوية؟".

"تركيا المنتجة"

وتوجّه زعيم المعارضة بكلامه إلى أردوغان مباشرة وانتقد سياسته مع وزراء حكومته، قائلاً: "أعدك أننا سوف نغير ذلك. هل تستجيب للأسئلة؟ لا. أليست هذه ديكتاتورية؟ هل سيكون وزيراً جاهلاً بالسياسة والعالم! نحن نعد وزراء سيخرجون من الجمعية الوطنية الكبرى لتركيا، سيأتون بالانتخابات! سنقدم القانون الأخلاقي السياسي".

رجب طيب أردوغان

رجب طيب أردوغان

كما أشار إلى أن "الإرادة الوطنية تحت الوصاية، وجاء النظام القانوني الذي فرض الوصاية في وقت مدبري انقلاب 12 سبتمبر. سنقوم بإزالته. سوف نحصل على نصيبنا من الديمقراطية. علينا أن نحقق الديمقراطية. هل يكفي إحلال الديمقراطية؟ ليس كافياً. علينا أن نصنع تركيا المنتجة. يجب أن ننتج في كل مجال. هل يكفي جلبنا الديمقراطية في الميدان، المصنع، الأكاديمية؟ لا. بادئ ذي بدء، تأمين الحياة والممتلكات، لكن هذا لا يكفي. تحتاج تركيا إلى الإنتاج. مفهوم "تركيا المنتجة" هو الأساس لحزب الشعب الجمهوري. الإنتاج يعني العرق والعمل والطعام".

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق “التحالف العربي”: تدمير 8 مسيرات حوثية مفخخة
التالى أوهانيان: نجحت مساعينا!