هل يقطع الحريري الجسور مع عون؟

هل يقطع الحريري الجسور مع عون؟
هل يقطع الحريري الجسور مع عون؟

تطغى الحركة الخارجية في هذه المرحلة على الحركة الداخلية، بدءاً من جولة الرئيس المكلّف سعد الحريري التي تَوّجَها بلقاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وما سَبقها من لقاءات له في القاهرة وأبو ظبي، وصولاً إلى زيارة وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وما بينهما المواقف الدولية حول لبنان، وفي طليعتها تلك التي أطلقها قداسة البابا فرنسيس في مناسبة اللقاء التقليدي السنوي، فيما يُنتظَر أن تستأنف الحركة المحلية، وتحديداً المتعلقة بتأليف الحكومة، بعد عودة الحريري من باريس.

ويتوقّع أن تنشط هذه الحركة الأسبوع المقبل، لأنّ تركيز الحريري سينصَبّ على كلمته في الذكرى الـ16 لاغتيال والده الشهيد رفيق الحريري.

واستبعدت اوساط متابعة، ان يقطع الحريري الجسور مع رئيس الجمهورية ميشال عون في هذه الكلمة، لأربعة أسباب أساسية:

ـ السبب الأول، يرتبط بتمسّكه بالتكليف، ورفضه الاعتذار وسَعيه إلى تخريج الحكومة، الأمر الذي يستدعي التوافق مع العهد لا التصادم.

ـ السبب الثاني، يتعلّق بجولته الخارجية التي سمع فيها كلاماً واضحاصا بضرورة تأليف الحكومة، وإخراج لبنان من حال الفراغ، وستواصل العواصم المعنية، وتحديداً باريس، سعيها للتأليف.

ـ السبب الثالث، يتصل بـ”المومنتوم” الخارجي الذي يعتبر أكثر من مواتٍ لإمرار الحكومة، والخشية في حال راوَح الفراغ أن تطرأ مواقف وأحداث خارجية تجعل التأليف متعذراً.

ـ السبب الرابع، يرتبط بالواقع المالي والمعيشي والاجتماعي والاقتصادي الذي لم يعد يحتمل تأخير التأليف. فيما استمرار التأخير، قد يُدخِل لبنان في متاهات يصبح من الصعب معها ترتيب الأمور وإبقائها تحت السيطرة.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أرز لبنان وحيدًا في جباله… ضاع موسم التزلج
التالى إسرائيل: امتلاك إيران سلاحا نوويا يهدد الشرق الأوسط