“إعلاميون من أجل الحرية”: مشهد يحمل من التناقض ما يكفي لإدانة المنظومة

“إعلاميون من أجل الحرية”: مشهد يحمل من التناقض ما يكفي لإدانة المنظومة
“إعلاميون من أجل الحرية”: مشهد يحمل من التناقض ما يكفي لإدانة المنظومة

رأت مبادرة “إعلاميون من أجل الحرية” ان “استدعاء ممثلي وسائل الإعلام الى اجتماع اللجنة النيابية للإعلام، هو أشبه بالفرمانات البائدة، في بلد يراد له أن يحذو حذو نظم الاستبداد”.

وتابعت في بيان: “إن هذا المشهد يحمل من التناقض والإزدواجية، ومن النزوع إلى الوصاية على الحريات،ما يكفي لإدانة المنظومة الحاكمة، التي تمارس القمع على وسائل الإعلام بكل الطرق”.

وأضافت: “إن من المؤسف والمخجل ألا تتحرك لجنة الإعلام عندما تصدر تهديدات بتحسس الرقاب في وسائل إعلامية، كما عندما يتم قطع ارسال وسائل إعلامية في مناطق بأسرها، متنصلة ابداء موقف تجاه هذه الأفعال،كما فعلالنائب حسين الحاج حسن، في حين تجند نفسها للتهويل على وسائل الاعلام، في انحياز يتجاوز القضاء ومحكمة المطبوعات، التي وحدها المرجع القضائي المسؤول عن بت أي مقاضاة، وليس لغة التهديد والتهويل،التي لا قدرة لها على إسكات الإعلام وقمع الحريات،فالحرية هي وجه لبنان وستبقى”.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ريفي: إقصاء صوان عن ملف المرفأ يدفن التحقيق في مهده
التالى إسرائيل: امتلاك إيران سلاحا نوويا يهدد الشرق الأوسط