هدوء حذر بعد توقف القتال في دارفور

هدوء حذر بعد توقف القتال في دارفور
هدوء حذر بعد توقف القتال في دارفور

تشهد الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور هدوء حذرا، يوم الأربعاء، بعد قتال دام خمسة أيام من مواجهات قبلية أسفرت عن مقتل العشرات.

وافادت لجنة أطباء ولاية غرب دارفور بأنّ 87 شخصا قُتلوا وأُصيب 191 منذ يوم السبت، في القتال الذي اندلع في مدينة الجنينة. وهذا القتال هو تجدد لعنف تضمن اشتباكات أسفرت عن سقوط قتلى في وقت سابق هذا العام وفي 2019 في ظل تدهور الأمن في أنحاء دارفور.

ونقلت “رويترز” عن شهود عيان إن الشوارع أصبحت أهدأ أخيرا، حيث انتشرت القوات الحكومية لأول مرة منذ دعوة لفرض حالة الطوارئ يوم الاثنين. وسجلت المستشفيات دخول عدد أقل من الإصابات الجديدة. لكن الوضع الإنساني في المدينة لا يزال خطيرا حيث ظل الآلاف في الشوارع في حاجة لمأوى بعد حرق مخيم للنازحين خلال القتال.

وأعلنت لجنة أطباء ولاية غرب دارفور تعرض المستشفيات والمسعفين لهجوم خلال القتال، وأن إمدادات الكهرباء والمياه في المدينة مقطوعة.

واشارت الأمم المتحدة الثلثاء الى أنّ كل المساعدات الإنسانية توفقت بما في ذلك المقدمة لأكثر من 100 ألف من الفارين من القتال الذي اندلع في كانون الثاني

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق حسن بحث مع الحجار في الحاجات الصحية لإقليم الخروب
التالى محكمة تركية ترفض حل حزب معارض موالٍ للأكراد