أخبار عاجلة
مكتب وزيرة العدل: هذه معلومات مغلوطة -
وزير الاتصالات يكشف مسار استرداد "الخلوي" -
فوشيه: فرنسا متمسكة بلبنان وجيشه -
البعريني: هناك مغالاة بقانون العفو العام -
ارتفاع أسعار الذهب -
لبنان نحو العتمة.. والأسبوع المقبل حاسم! -
ضمان زغرتا جاهز لاستقبال المضمونين! -
التضخم في منطقة اليورو يبلغ قاع 4 سنوات -

“هذه روح وليست لعبة”!

كتب مازن مجوز في صحيفة “نداء الوطن”:

“تعوا شوفوا عنا عم يرموها بالشوارع أو عم يقتلوهم “، بهذا العبارة يُعلق أحد عشاق الحيوانات الأليفة في لبنان عبر صفحته على الفايسبوك على مباشرة العلماء البريطانيبن منذ أيامٍ قليلة بتجارب لإختبار قدرة الكلاب المدربة على المساعدة في كشف المصابين بفيروس “كورونا”، باستخدام حاسة الشم القوية لديها، فيما لا يزال مواطنو المملكة المتحدة يتهافتون بشكلٍ غير مسبوق على شراء حيوان أليف بحثاً عن “رفيق”، ما أدى إلى نفاذ هذه الحيوانات من غالبية المتاجر المخصصة لبيعها …

 

      في بيروت

إثر انتشار صور لكلاب نافقة، بعد تسميمها خوفاً من قدرتها على نقل الكورونا في لبنان، نشر الصليب الأحمر اللبناني في 30 آذار الماضي، تسجيل فيديو أوضح فيه أنّه لا يوجد، حتى اليوم، أي دليل يشير إلى أنّ الحيوانات الأليفة يمكن أن تُصاب بالفيروس المستجد وأن تنقله للإنسان، داعياً اللبنانيين إلى عدم التخلص من الكلاب والقطط، ومن هنا فإن وجود حيوانات أليفة في المنزل في خلال فترة الحجر الصحي لا يُشكل خطراً على صحة الإنسان.

ولم يمضِ يومان على دعوة الصليب الأحمر اللبناني، حتى حذّرت نقابة الاطباء البيطريين، كل من تسول له نفسه القيام بأعمال القتل أو التسميم أو التعذيب للحيوانات الاليفة أو البرية، مُذكرة بأن هذه الاعمال تُصنف جرائم ضد الانسانية ويعاقب عليها القانون بالسجن وغرامة مالية”، مبديةً إستعدادها لملاحقة المخالفين قانونياً حتى ينالوا جزاءهم، موجهةً التقدير والاحترام لكل المواطنين والناشطين والجمعيات التي تعنى بموضوع الرفق بالحيوان.

هذا التحذير يأتي بناء للقوانين والانظمة المرعية الاجراء، وبناء لقانون الرفق بالحيوان رقم 47/2017، في وقت تكرر منظمة الصحة العالمية أيضاً، على موقعها الإلكتروني، عدم وجود أدلة على أن الكلب أو القط أو أي حيوان أليف آخر يمكن أن ينقل الفيروس، على الرغم من تسجيل إصابة كلبين وقطين بكورونا في كل من هونغ كونغ وبلجيكا، خلال إختبارات متكررة للكشف عن الفيروس بين الحيوانات الأليفة. ليبقى عدد الحيوانات المصابة بالفيروس لا يكاد يذكر مقارنةً مع المصابين من البشر، الذين فاق عددهم المليون حول العالم، ليبقى السؤال كيف هو واقع هذه الحيوانات الأليفة في لبنان؟

بقلبه الرؤوف والرحيم وبإمكانياته المحدودة يطلق حسين حمزة، الذي كرّس حياته لمساعدة الحيوانات الأكثر ضعفاً والأكثر حاجةً، صرخته في حديث لـ”نداء الوطن”، لأصحاب القلوب البيضاء لتقديم ما هو ممكن من مساعدة لإنقاذ أرواح أكثر من 300 كلب وأكثر من 150 هرّاً، موجودة في قطعة أرض إستأجرها خصيصاً لرعايتها في بلدة النميرية الجنوبية، حيوانات باتت بحاجة لمساعدة الإنسان ورعايته وعاطفته أكثر من أي وقت مضى، خشية عودتها إلى الشارع مجدداً.

ويضيف: “الأعداد تتزايد لدي بالعشرات يومياً نتيجة الخوف والقلق من نقلها الفيروس، ولا تكفينا الأزمة الإقتصادية والمعيشية والمالية لتأتينا الأزمة الصحية وماردها فيروس كورونا، لتزيد الطين بلة على تكاليف الطعام والطبابة اليومية لها، وتكاليف المساعدين، إضافةً إلى إيجار قطعة الأرض البالغ 2000 دولار سنوياً”، ويكشف عن اضطراره لإطلاق نداء الإستغاثة هذا بعد تراجع عمله الأساسي في زراعة الورود في المشاتل الزراعية، لافتاً إلى أن الدين رحمة، والنبي رحمة، “لا بد أن نتراحم في ما بيننا، فرحمة الله وسعت كل شيء، الكلب مبرمج كي يعيش مع الانسان، لا أن يبحث عن رزقه وطعامه، فحتى كلب الصيد إذا لم يعلمه الإنسان كيف يصطاد فهو لا يعرف ذلك، وهو مسخر للإنسان كي يكون صديقه وحارساً له، ولا يجوز رميه في الشارع ونقول “الله بيدبر”، لأن الله لا يُدبر الا عندما يمد الانسان يد العون والمساعدة”.

   في طرابلس

وعلى الرغم من كل التطمينات لا يزال الكثير من اللبنانيين يتمسكون بالجهل والإشاعات الواردة من مصادر مجهولة مُضللة، ضاربين بعرض الحائط كلام وبيانات منظمة الصحة العالمية وبيان نقابة الاطباء البيطريين في لبنان، وجمعية الرفق بالحيوان وغيرها من المصادر الرسمية الموثوقة، تبقى مشاهد الكلاب البريئة الباحثة عن الطعام والمتروكة على جوانب الطرقات والشوارع مخافة أن تنقل لأصحابها الفيروس تؤلم القلب، وتنتظر مصيرها إما النفوق جوعاً وإما دهساً بعجلات السيارات بفعل السرعة الزائدة، وإما مواصلة التشرد في انتظار مصير أسود.

وفي هذا السياق يرى الطبيب البيطري محمد عبدو أن “بعض اللبنانيين يدخلون الحيوانات الأليفة إلى بيوتهم كي تكون بمثابة لعبة لأولادهم، وبمجرد أن تحصل أزمة معيشية أو مرضية في لبنان نجدهم يتخلون عنها”، عازياً ذلك إلى ضعف الثقافة وإلى الجهل في تربية الحيوانات الاليفة، يقابل هؤلاء شريحة تربي هذه الحيوانات عن قناعة، وتعتبر الكلب والقطة فرداً من افراد العائلة، وهذه الفئة من المستحيل أن تتخلى عن الحيوانات مهماً حصل من أزمات”.

وبرأيه، “في النهاية هذه روح وليست لعبة كي نستغني عنها ساعة نشاء، وإذا لم نكن قادرين على إطعامها والعناية بها فلماذا جئنا بها الى المنزل من الاساس؟”. وإذ يشدّد عبدو على أن جمعيات الرفق بالحيوان تعمل بكل طاقاتها حالياً حيال الاهتمام بالكلاب الشاردة، تضاف إليها التبرعات من جمعيات للمساعدة، يبدي أسفه لإنتشار ظاهرة التخلي عنها مجدداً، موضحاً أن بعض البلديات تؤدي دورها بشكل جيد، يقابلها غياب أخرى عن لعب دورها شأنها شأن الدولة.

أما نائبة رئيس جمعية lebanon animals ماغي شعراوي فتدعو كل مواطن إلى أن يشعر بمسؤوليته حيال البيئة وتجاه الحيوان، معتبرةً أن المسؤولية الرسمية تقع على عاتق البلديات، حيث أن المادة 12 من قانون الرفق بالحيوان رقم 47 تفيد بأنه “يجب على البلديات أن تضع خطة شاملة لحماية الحيوانات على الطرقات وإدارتها مع وزارة الزراعة”، وكل ذلك ضمن ما ينص عليه القانون من عقوبات على من يلحق الاذى بالحيوانات. وتضيف في حديث لـ”نداء الوطن” أن ثمة الكثير من الطرق الحضارية التي في الإمكان إعتمادها (للحد من التكاثر) مثل الخصي، كما إعطاء الكلاب “اللقاحات” الخاصة بها حيث وُجدت كي لا تنقل أي مرض إلى الإنسان كـ(الكَلَب)، أما اطلاق النار عليها أو تسميمها فليس بالحلّ الأمثل.

ووفق شعراوي فإن اللبنانيين اليوم بحاجةٍ إلى تكثيف عمليات التوعية، والتأكيد مجدداً على أن حماية هذه الحيوانات مسؤولية يجب تبنيها مدى الحياة. فعمر الكلب أو القطة لا يتعدى الـ 15 عاماً، داعيةً إلى إحاطة أنفسهم بالحيوانات الأليفة لأنها مصدر ضحكة وحب وحنان وإلفة، ودورها مهم جداً في البيت”، واليوم تؤدي دوراً إضافياً في تخفيف الضغط النفسي والتعصيب، وهناك أنواع من الكلاب تخفف من معاناة مرضى الاعصاب والزهايمر تسمى therapidogs.

وفي الإنتقال إلى طرابلس التي شهدت شوارعها منذ 3 سنوات إطلاق النار على الكلاب الشاردة من قبل شرطة البلدية، يؤكد رئيس لجنة الإعلام في المجلس الحالي للبلدية سميح حلواني أنه على إثر ذلك الإجراء أصدر محافظ الشمال آنذاك قراراً بمنع قتل الكلاب بالرصاص، “ومن هنا تكاثرت الحيوانات الاليفة كالكلاب والقطط في شوارع المدينة، فعمدنا في العام 2018 إلى إعطاء الكلاب الشاردة لقاح “روتاريكس” يوضع مع الطعام، وفي حال عض الكلب أي مواطن فإنه لا يصيبه بأي مرض، كما أنه يهدئ من روع الكلاب، لكن هذا العام لم نقم بحملة التطعيم بسبب تركيزنا على أزمة الكورونا، وكذلك وزارة الزراعة فهي منشغلة بتداعيات الفيروس العالمي ولم تزودنا باللقاحات الضرورية”.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق جونسون يعلن فتح متاجر التجزئة منتصف الشهر المقبل
التالى ترمب: أطلعت على أدلة تربط مختبر ووهان بانتشار كورونا