أخبار عاجلة

إيران تغص بالإصابات.. وعين السلطة على "الآداب"

إيران تغص بالإصابات.. وعين السلطة على "الآداب"
إيران تغص بالإصابات.. وعين السلطة على "الآداب"

انتقد ناشطون إيرانيون صرف السلطات في إيران الأموال على شرطة الآداب التي راحت فرقها تجوب الشوارع في وقت ترزح البلاد تحت تفشي فيروس كورونا، وسط توقعات بارتفاع الإصابات إلى حوالي نصف مليون بحسب ما رجح أمس الثلاثاء، حامد سوري، العضو في "المركز الوطني لمكافحة كورونا".

ونشر عدد من الناشطين الأربعاء لقطات مصورة تظهر اصطفاف عشرات السيارات التابعة لشرطة الآداب في طهران، والتي غالباً ما تلاحق النساء غير الملتزمات بلبس الحجاب بالطريق المفروضة في البلاد.

وعلق أحدهم بالقول: بدل صرف الأموال على هذا الأمر في زمن الوباء، حري بالسلطات مساعدة المرضى والمستشفيات"!

نصف مليون مصاب!

يذكر أن حامد سوري، العضو في "المركز الوطني لمكافحة فيروس كورونا" في إيران كان رجح وجود ما يقارب النصف مليون إصابة في البلاد. وأكد في حديث لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إيرنا" مساء الاثنين أنه نظرًا لعدم اكتشاف العديد من المرضى الذين يعانون من أعراض خفيفة من كوفيد-19، فإن التقديرات الحالية من قبل الحكومة غير دقيقة.

وأمس كشفت بيانات وزارة الصحة أن عدد حالات الإصابة بالفيروس تجاوز 62 ألفا فيما اقتربت حصيلة الوفيات من أربعة آلاف شخص، لكن مسؤولا كبيرا أشار إلى أن العدد الفعلي للإصابات قد يكون أعلى من ذلك بكثير. وقال المتحدث باسم الوزارة كيانوش جهانبور للتلفزيون الرسمي الثلاثاء إن عدد وفيات كورونا في البلاد ارتفع إلى 3872 بعد وفاة 133 شخصا في الساعات الأربع والعشرين الماضية، مضيفا أن هناك نحو أربعة آلاف مصاب في حالة حرجة.

في حين أعلن الرئيس حسن روحاني يوم الأحد بأنه سيجري استئناف الأنشطة الاقتصادية "قليلة المخاطر" اعتبارا من 11 أبريل نيسان. ودعا الإيرانيين في الوقت نفسه لمراعاة التباعد الاجتماعي بموجب توجيهات السلطات الصحية لاحتواء تفشي الفيروس.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جورج عدوان لـ «الأنباء»: قانون العفو العام لم يذهب إلى المجهول