ما سبب غضب الجماهير الألمانية على ممول نادي هوفنهايم؟

ما سبب غضب الجماهير الألمانية على ممول نادي هوفنهايم؟
ما سبب غضب الجماهير الألمانية على ممول نادي هوفنهايم؟

تعيش الملاعب الألمانية على وقع اللافتات المسيئة بحق مموّل نادي هوفنهايم ديتمار هوب ووالدته والاتحاد الألماني للعبة، حيث تسببت بإيقاف مباراة بايرن ميونيخ ومضيفه هوفنهايم السبت مرتين قبل أن تُستكمل دقائقها الـ12 الأخيرة بتمرير الكرة بين لاعبي الفريقين في حالة نادرة في الملاعب الكروية، كما توقفت للسبب ذاته مباراة يونيون برلين وفولفسبورغ في الشوط الأول.

 

وعلّق مدرب بايرن ميونيخ هانسي فليك على تصرفات الجماهير قائلاً: "لا يجب أن ننسى الجانب الرياضي لهذه المباراة (ضد هوفنهايم)، لأنّ فريقي لعب بشكل جيد جداً بعد رحلته إلى لندن. النتيجة مستحقة ولكنّ الأشياء التي قامت بها الجماهير ليس لها مكان هنا. لقد كبرت في هذه المنطقة، وأعرف ديتمار هوب منذ 20 عاماً".

وأضاف فليك في المؤتمر الصحافي عقب المباراة: "آسف لما حصل هنا. أولاً لأنّ هوب فعل أشياء كثيرة لهذه المنطقة، ولكن لأنّ هؤلاء الأغبياء الذين رفعوا هذه اللافتات لديهم جميعاً عضو على الأقل في عائلاتهم تلقى مساعدة من ديتمار أو استفاد مما قام به ديتمار. ديتمار هوب يدعم البحث الطبي والبحث ضد السرطان. عليهم التفكير في تصرفاتهم".

وكان فليك قد اضطر إلى ترك دكة بدلاء فريقه عندما توقفت المباراة للمرة الأولى والتوجه بغضب إلى جماهير ناديه في الجهة المقابلة مطالباً إياهم بسحب اللافتات والهدوء، مشيراً إلى أنّ النتيجة سداسية نظيفة ولا داعي لتعكير أجواء المباراة.

وفعل فليك الأمر ذاته في المرة الثانية وهذه المرة برفقة المدير الرياضي البوسني حسن صلاح حميديتش وجميع لاعبي النادي البافاري، قبل أن ينضم إليهم الرئيس التنفيذي كارل هاينتس رومينيغه وعضو مجلس الإدارة حارس مرماه السابق أوليفر كان في محاولات لم تجد نفعاً.

ويشكل هوب موضع انتقاد مجموعات من المشجعين الألمان الذي يأخذون عليه ملكيته لأكثر من 50 بالمئة من النادي، وهو ما يُعد مخالفة للقوانين المحلية. واستثمر الثري الألماني مئات ملايين الدولارات في هوفنهايم، وساهم في صعوده من الدرجة السادسة إلى الأولى.

وتأتي الاحتجاجات المتزايدة بحق هوب والاتحاد الألماني، بعد قرار الأخير قبل نحو أسبوعين، منع مشجعي بوروسيا دورتموند من حضور مباريات فريقهم على ملعب هوفنهايم لموسمين، على خلفية رفع لافتات مسيئة لهوب، وفرض غرامة مالية على النادي بقيمة 50 ألف يورو.

بعض الجماهير الألمانية، كبايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند وبوروسيا مونشنغلادباخ، ترفع من وقت لآخر لافتات في الملعب ضد قانون (50+1)، أي أن يملك مُستثمر واحد في أي نادٍ أكثر من نصف أسهم الفريق، وهو ما يُعد مخالفاً للقانون. لكنّ بعض الأندية كهوفنهايم تجتاز قانون (50+1)، والاتحاد الألماني يغض النظر عنهم، الأمر الذي يُثير غضب الجماهير.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الاتحاد التونسي يدعم الأندية مالياً لتجاوز أزمة كورونا